رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«سيدة» تعول 3 أبناء من بيع الكمامات على رصيف الدقي: عضمي وجعني من البرد

كتب: نهى نصر -

01:25 م | الجمعة 21 يناير 2022

«سيدة» بائعة المناديل

آلام كثيرة تتكبدها «سيدة محمود»، صاحبة 70 عاما، وهي تجلس على أحد أرصفة شوارع الدقي مرتدية عباءة سوداء لتبيع بعض المناديل والأدوات الشخصية وكذلك الكمامات محاولة أن تجني من بيعها بعض الجنيهات القليلة حتى تتمكن من إعالة أبنائها بعد وفاة زوجها.

معاناة «سيدة» بعد وفاة زوجها

دموع كثيرة ذرفتها «سيدة»، المقيمة بمحافظة الجيزة، في أثناء حديثها لـ «الوطن» وتروي أنها بعد وفاة زوجها منذ أكثر من 17 عاما وهي تعاني من صعوبة الحياة: «قبل ما زوجي يموت قعدنا 13 سنة في الكويت، ولما تعبت نزلت مصر عشان كنت بعاني من آلام في فقرات الضهر وحياتنا كانت كويسة وأحسن من كدا».

اقرأ أيضا معاناة «عم أنور: زوجته مريضة ومسؤول عن عائلة كبيرة.. «بيعيط في الشارع» 

وجدت السيدة السبعينية نفسها مطالبة في بداية كل شهر بمبلغ 700 جنيه إيجار الشقة التي تعيش فيها مع أبنائها الثلاثة الذين تتراوح أعمارهم بين 26 و20 عاما: «ابني الكبير كان شغال في قهوة، ولما جات كورونا الشغل وقف ودلوقتي على باب الله، وابني التاني مش بيشتغل كتير عشان مريض، وابني الثالث ده عنده كهربا زايدة».

وبالإضافة إلى الإيجار فإن «سيدة» مطالبة بسداد فواتير الكهرباء والغاز والمياه والاحتياجات المعيشية الأخرى، مما دفعها في النهاية إلى بيع الكمامات وبعض المستلزمات البسيطة: «باجي كان يوم من 8 الصبح لغاية بعد المغرب».

اقرأ أيضا «سنية» بائعة مناديل تجاوزت السبعين وتعول أسرتها: «أنا اللي بجري عليهم»

رغم الصعوبات رحلة «سيدة» مستمرة

كانت «سيدة» تعيش حياة رغدة قبل وفاة زوجها، ولكن الحال تبدل: «في الأول كنا عايشين مبسوطين ولكن بعد لما زوجي مات بقيت أبيع الحاجات دي»، وعلى الرغم من الصعوبات التي تتعرض لها، إلا أنها لم تترك عملها يوما: «اتسرقت 4 مرات عشان كان بتجيني غيبوبة السكر وأنا قاعدة ومش بحس بنفسي».

ونتيجة ظروفها المادية الصعبة لا تتمكن من شراء علاجها: «عندي السكر والروماتيزم ومش باخد علاج عشان مش معايا فلوس»، مضيفة: «نفسي حد يساعدني أو يجيبلي فاترينة أو كشك صغير أبيع فيه والله تعبت وعضمي وجعني من البرد».