رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

12 معلومة عن أول امرأة مسلمة تتولى منصبا قضائيا فيدراليا بأمريكا.. حاربت التمييز

كتب: غادة شعبان -

03:33 م | الجمعة 21 يناير 2022

نصرت جاهان تشودري

إنجاز جديد تحققه المرأة بعد توليها منصب حيوي كان مقتصرا على الرجال، لتثبت أنها قادرة على تحمل الصعاب وإنجاز المهام بجدارة وتفوق، إذ نجحت البنجلاديشية المسلمة نصرت جاهان تشودري في لفت نظر الرئيس الأمريكي جو بايدن، إلى كفائتها حتى رشحها لتولي منصب قاض في المحكمة الجنائية بولاية نيويورك.

بعد قرار ترشيح الرئيس الأمريكي، جو بايدن، لـ نصرت جاهان تشودري، فإنها تصبح بذلك أول امرأة مسلمة تُرشح لمنصب قاض فيدرالي، في تاريخ الولايات المتحدة، وفق موقع «Business Standard».

ويُقدم «هُن» خلال السطور التالية، أبرز المعلومات عن نصرت جاهان تشودري، بعد ترشحها لتولي منصب قاض في المحكمة الجنائية بولاية نيويورك.

- نصرت جاهان تشودري، مسلمة من أصل بنجلاديشي، تبلغ من العمر 45 عاما.

-  هي ابنة الدكتور نورر شودري، ونفيسة شودري التي هاجرت إلى الولايات المتحدة قبل ولادة ابنتها.

- كانت والدتها منسقة الخدمات الغذائية في المدارس الإعدادية في «نورثبروك» بولاية إلينوي والمناطق المحيطة بها.

- والدها شغل منصب رئيس قسم الأعصاب في مستشفى «St Mary's of Nazareth»، في شيكاغو، وعمل أستاذا لعلم الأعصاب بجامعة إلينوي في شيكاغو.

- تزوجت نصرت جاهان تشودري من مايكل إيرلي، وهو مصمم جرافيكي، في عام 2012.

- تخرجت في جامعة كولومبيا وجامعة برينستون وكلية الحقوق بجامعة ييل.

- نصرت جاهان، هي المديرة القانونية لاتحاد الحريات المدنية الأمريكية في ولاية إلينوي.

إنجازات نصرت جاهان

- عملت سابقا في الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية في نيويورك، وستكون ثان قاض فيدرالي مسلم، بعد أن أكد مجلس الشيوخ تنصيب مرشح بايدن، زاهد قريشي، في المحكمة الجزئية الأمريكية لمنطقة نيوجيرسي في يونيو الماضي.

- برز اسم نصرت جاهان خلال الفترة الماضية، ما جعلها تحظى بدعم زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر.

-وجاء ترشيح تشودري ضمن مجموعة تضم امرأتين من أصول إفريقية، وأخرى من أصول تايوانية، وأخرى من أصول آسيوية، وأخرى لاتينية، ومرشحا واحدا من أصل أمريكي وآسيوي ولاتيني وآخر أبيض.

- ساعدت نصرت في تأمين أول حكم من المحكمة الفيدرالية بإلغاء إجراءات قائمة حظر الطيران الخاصة بالحكومة الأمريكية بسبب انتهاك الإجراءات القانونية الواجبة. 

- أقامت دعوى قضائية للطعن في تصنيف شرطة نيويورك غير المبرر والتمييزي للمسلمين من أجل المراقبة، مما أدى إلى اتفاق تسوية أمرت به المحكمة، وتأمين السجلات العامة حول برنامج رسم الخرائط العرقية لمكتب التحقيقات الفيدرالي.