رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

حكم من حلف بالطلاق ثم أراد الرجوع عن يمينه.. الإفتاء توضح «فيديو»

كتب: منة الصياد -

05:48 م | الثلاثاء 18 يناير 2022

طلاق

المشادات الكلامية التي تنشب عادة بين الزوجين، قد تتطور إلى مشاجرات عنيفة، ينفعل الرجل فيحلف بالطلاق على زوجته حال رغبته في منعها عن القيام بأمر ما، فيخلق مشكلة كبيرة عند رجوع الرجل في يمين الطلاق الذي تلفظ به، لأن هناك كفارة لابد من تأديتها. 

الإفتاء توضح كفارة الرجوع في يمين الطلاق 

ولمعرفة مقدار كفارة الرجوع في يمين الطلاق، قال أحد أمناء الفتوى، عبر مقطع فيديو على القناة الرسمية لدار الإفتاء المصرية بمنصة الفيديوهات «يوتيوب»، إذا جرى التأكد بالحلف بالطلاق ما يعني أن الزوج قال: «عليّ الطلاق»، ومن ثم خلف يمينه، فليزمه كفارة إطعام عشرة مساكين.

حكم الدين في طلاق الغضبان 

وعن حكم الدين في طلاق الغضبان، أوضحت دار الإفتاء، أن حالة الغضب لا تحول دون إدراك ما يصدر من الزوج، وإن كان يعيي ما يقول، فإن الطلاق في هذه الحالة يقع، ومع ذلك لا يجوز إسقاط هذا الطلاق إلا بحكم المحكمة المختصة، ما دام قد وثقه لدى المأذون.

وكان نص الفقهاء على أن طلاق الغضبان لا يقع في حالتين:

 الحالة الأولى

أن يبلغ بالرجل الغضب نهايته فلا يدري ما يقوله ولا يقصده.

الحالة الثانية

أما الحالة الثانية هي أن لا يبلغ به الغضب هذه الحالة، ولكنه يصل به إلى حالة الهذيان، فيغلب الخلل والاضطراب في أقواله وأفعاله، أما إذا كان الغضب أخف من ذلك وكان لا يحول دون إدراك ما يصدر منه ولم يستتبع خَلَلًا في أقواله وأفعاله وكان يعي ما يقول، فإن الطلاق في هذه الحالة يقع من غير شبهة.