رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

سيدة تعرض طفلها للبيع وتطالب بتعويض خيالي.. «خافت على مستقبلها وزوجها»

كتب: غادة شعبان -

05:16 م | الثلاثاء 18 يناير 2022

طفل- أرشيفية

تجردت من عاطفتها وإنسانيتها، وتركت طفلها وسلمته إلى إحدى دور الرعاية، بعدما اكتشفت سيدة يونانية ثلاثينية، بأن الرجل المتبرع بالحيوانات المنوية لها بعلم زوجها 10 مرات، خدعها بجنسيته وكذب عليها بشأن خلفيته التعليمية، ما جعلها تقرر ترك الطفل وعرضته للتبني، خوفا على مستقبلها هي وزوجها.

سيدة تتخلى عن طفلها وتعرضه للتبني

الرجل الذي خدع الثلاثينية من سكان طوكسو، أوهم السيدة بأنه ياباني، وتخرج في جامعة «كيوتو»، وأنه أعزب ولم يسبق له الزواج، لتكتشف بتلك الأكاذيب الذي قام بتأليفها حتى يتقرب منها، ما جعلها تقيم دعوى قضائية للحصول على مليوني جنيه إسترليني، تعويض من المتبرع بتهمة الاحتيال والنصب والاضطراب العاطفي، وفق موقع «ديلي ميل» البريطانية.

تعرفت الثلاثينية هي وزوجها على المتبرع، في عام 2019، عن طريق وسائل مواقع التواصل الاجتماعي، وقررا إنجاب طفلا عن طريقه وتبرعه لهما، لأن شريكها كان يحمل حالة وراثية يمكن أن تنتقل لأطفاله، ما جعلهم يفكرون به كبديل وحل لأزمتهما وفرصة لإنجاب طفل يحمل أسمائهم ويعوضهما عن متاعب الدنيا.

أكاذيب ونصب واحتيال

كان المتبرع في العشرينات من عمره، واختلى بالثلاثينية 10 مرات قبل الحمل، لكنها اكتشفت بعد ذلك بأنه ألف العديد من السيناريوهات عليهم والأكاذيب، ما جعلها تقرر رفع دعوى قضائية ضده، حتى تمنعه من النصب والاحتيال على أشخاص آخرين مقابل المال.

تحدث عملية تبرعات الحيوانات المنوية في اليابان بطريقة غير منظمة تقريبًا، لأن عيادات التلقيح الاصطناعي نادرة ومفتوحة فقط للنساء المتزوجات، باستثناء النساء غير المتزوجات.

وتحدثت محامية الضحية بما حدث لها من اضطرابات نفسية وجسدية، بسبب تلك الأكاذيب، إذ تقول إن موكلتها تعرضت لاضطرابات في النوم وصدمات عاطفية، خاصة بعدما قررت التخلي عن الطفل وعرضه إلى التبني للتخلص من وصمة المتبرع وأكاذيبه.