رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

«أنفق على أسرتي من مصروفي دون علم زوجي فهل يجوز».. الإفتاء توضح الحالة الوحيدة (فيديو)

كتب: آية المليجى -

02:52 ص | الثلاثاء 18 يناير 2022

فتاوى حول مصروف المنزل

أرسلت امرأة سؤالًا إلى دار الإفتاء المصرية من خلال القناة الرسمية للدار على موقع الفيديوهات «يوتيوب»، حول كونها تأخذ مصروف شهري من زوجها، ولها حرية التصرف فيه، لكنها تدخر منه جزءً لمساعدة أسرتها دون علم زوجها، فهل يجوز ذلك.

وأجاب عن ذلك الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن الزوج إذ أعطى زوجته مصروف شهري خاص بها حتى تستطيع شراء احتياجاتها الشخصية، فلها حرية التصرف فيه، سواء التصدق أو مساعدة أهلها دون علمه.

وتابع «ممدوح» أن الرجل إذ أعطى مصروف شهر للمنزل والإنفاق على احتياجات المنزل، وأنه ليس مصروف شخصي لها، ففي هذه الحالة لا يحق لها مساعدة أهلها دون الرجوع إليه والاستئذان منه. 

مال الزوج إذ احتاجه من مصروف المنزل

وفي سؤال آخر ورد إلى دار الإفتاء المصرية حول إذ كانت الزوجة تدخر من مصروف المنزل جزء دون عمل زوجها، الذي وقع في ضيق ويحتاج لمال لفك كربه، فهل يحق الأخذ منه وإعطاء الزوج، وأجاب عن السؤال الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، قائلًا أن الزوج إذ وقع في ضيق في يوم من الأيام واحتاج لأموال، فعليها إعطائه، وإذا احتاج المنزل لمصاريف أخرى ولم تجد فعل أن تنفق من المال المدخر على البيت، فهذا المال ليس ملكًا لها، فبعض النساء إذا ادخرن جزءًا من مصروف البيت تظن أنه أصبح ملك لها، فهذا المال ملك للزوج وأنت وكيلة على هذا المال.

وأكد الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى، أن مصروف البيت يختلف عن المصروف الشخصي الذي يعطيه الزوج لزوجته فهذا ملك لها وتتصرف فيه كيفما تشاء.