رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

«حماتي مانعة جوزي عني».. مبروك عطية في رسالة نارية لإحدى الحموات: ياشيخة اتقي الله

كتب: غادة شعبان -

01:18 ص | الثلاثاء 18 يناير 2022

الدكتور مبروك عطية

الكثير من المشاكل الأسرية تحدث بين الأزواج بسبب تحكمات الأهل وتضييق الأمور عليهم، وخاصة الحماة التي تريد الاستحواذ على منزل ابنها والتصرف فيه كيفما تشاء، حتى تجعله يترك زوجته بالأيام والليالي حتى ترضى عنه، ويعيش معها، والتي ترفضه الزوجات كونها تعيش وحيدة في منزل الزوجية وزوجها يعيش مع أسرته وبخاصة والدته، ما يجعلها تطلب الطلاق وتتجه لمحكمة الأسرة للانفصال لاستحالة العشرة بينها وبين زوجها بسبب الأفعال التي تجبره والدته على القيام بها.

وكانت وجهت إحدى الزوجات رسالة للدكتور مبروك عطية،  العميد السابق لكلية الدراسات الإسلامية جامعة الأزهر، تعرض مشكلتها مع زوجها، والتي قالت خلالها شابة متزوجة في بيت عيلة، شقتها فوق وحماتها صاحبة البيت شقتها تحت، بتخلي ابنها العريس بنام زي العيل الصغير طول الأسبوع ولا تسمح له بالمبيت في شقته ولا للخروج إلى زوجته إلا كل خميس خوفا على صحته فهل هذا يرضي الله.

مبروك عطية يرد على سؤال عروسة جديدة

ومن جانبه رد الدكتور مبروك عطية، على السؤال، قائلا:« إن هذا الأمر لا يرضي الله ورسوله ولا يرضي صاحب الوجدان، إحنا جوزنا الواد ونحمد ربنا إننا رزقنا ببيت ومغرمناش كتير ندورله على شقة ونسيبه يتهنى بمراته وهي تتهنى بيه، بقى زيه زينا واللي علينا عليه، وإذا كنتي عايزة تنصحي ابنك يبقى وشوشة في ودانه، اعمل حساب صحتك لو لقيتيه ضعف أو ظهر عليه شيء، لان العلاقة بين الأزواج ليس صحيحا أن تؤثر في الجسم سلبا، وإنما قد تؤثر فيه إيجابا، وتغير دمه ويفوق».

بلاش تحكمات وتضييق على البنت

«هتخافي عليه من ايه.. ايه التحكمات والنظام ده جبتوه منين»، بهذة العبارة تابع الدكتور مبروك عطية، الحديث خلال البث المباشر، الذي ظهر به عبر حسابه على موقع الفيديوهات «يوتيوب»، إذ تابع موجها رسالة للحماة، قائلا:«منيتي على ابنك بشقة تتحكمي فيه، البنت اللي جايبينها من عند أهلها تبات لوحدها، كانت في شقة والدها مع أخواتها ومع الضيوف، وبتجري وبتتنطط، ميصعبش عليكي حالها وهي قاعدة لوحدها مسكينة كإنها دافنة أهلها اللي ميتين وتصبح الصبح تنزلك تحت، وتاكل معاكي وتشرب اللي بتشربيه، تحكم وتضييق على البنت وده نوع من العذاب».

الدكتور مبروك عطية، وجه رسالة للسيدة التي تتحكم في ابنها وزوجته، إذ قال:«تعرفي يا حاجة انتي كان ممكن تبقي مسلمة لو اليوم اللي روحتي تخطبيها وهي عرفت إنه هيبات معاكي وهي هتبات لوحدها وكل خميس هطلعهولها، إذا وافقوا كويس ولو لا الناس مغلطتش، كإنه عايش في شقة إيجار أو تمليك سيبيه وارحمي».