رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

أخصائي نفسي يحذّر الأمهات من تصرف يؤثر على الطفل حتى المشيب.. «بلاش ابتزاز»

كتب: ياسمين أحمد -

10:32 ص | الإثنين 17 يناير 2022

التعامل مع الأطفال - تعبيرية

تربية الأطفال تتطلب الكثير من الصبر والحكمة والتفكير وتهذيب النفس، لإخراج طفل «سوي نفسيا» وقادر على تحمّل المسؤولية والإنجاز، فالصحة والسلامة النفسية للطفل تبدأ من المنزل الأول، لكن بعض الأهالي يقعون في أخطاء تؤثر على نفسية الطفل، ظنّا منهم أنّهم يربون الطفل على السلوك القويم.

أخصائي نفسي يحذّر من الابتزاز

«الابتزاز» من أكثر الأشياء التي حذّر منها الدكتور أحمد أبوالوفا، أخصائي الطب النفسي، الذي أكد أنّ هذا التصرف يؤثر على الطفل بأشكال ومراحل مختلفة، ويظل ملازما له طوال حياته.

وضع الطفل في موقف «ابتزاز» أشبه بتعرّضه لـ صدمة نفسية الكبيرة، حسب «أبوالوفا»، الذي أوضح أنّ هذا التصرف يُشعر الطفل بأنّه في «حرب» أو تعرض لكارثة طبيعية: «الطفل هيفضل فاكر موقف الابتزاز اللي اتعرض له لحد ما يوصل لسن الأربعين أو الستين من عمره، وهيجاهد عشان ميتعرضش لمواقف مشابهة، حتى لو كانت هتخليه يتأخر في حياته».

طرق ممارسة الابتزاز على الطفل

الطفل الواقع عليه الابتزاز هو في موقف ضاغط، مليء بالمشاعر المتضاربة التي تفوق قدرة الجهاز العصبي للشخص على التعامل معها، ويوضح أخصائي الطب النفسي تعريف الابتزاز: «معناه إني اطلب منك تعمل حاجة على غير رغبتك، ولو معملتهاش هتتعاقب عقاب أكبر بكتير من قدرتك على تحمله».

العواقب بدلا من العقاب

حذّر «أبو الوفا» من العقاب، مفضّلا استخدام مصطلح العواقب، والتي تكون محددة بين الأم والطفل، ولا يتفاجأ بها وقت عقابه، قائلا: «بنقول عواقب مش عقاب ونكون متفقين عليها من قبل كده، مش بنكتشفها في وقتها، وتكون حسب قدرة الطفل على التعامل معاها، إحنا مش عايزين نكتفه ونضربه ونضايقه، لكن نخليه يحس بضغط الفعل اللي عمله، عشان عايزينه يفكر في الفعل اللي عمله»، ضاربا المثل بما يتعرض له الأطفال من ابتزاز: «لو معملتش كدة هفضحك».