رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

نصائح للأمهات للتعامل مع العض وشد الشعر عند الأطفال: عايز يستحوذ على تفكيرك

كتب: غادة شعبان -

03:21 ص | الثلاثاء 18 يناير 2022

علاقة الأمهات والأطفال

تعاني الأمهات من كثير من المشكلات مع أطفالها سواء الرضع أو الأطفال، وهي مرحلة العض والضرب والصفع المستمرة، والتي تبدأ بين عام و3 أعوام، تحاول البحث عن بدائل وطرق لحل تلك الأزمة ولكن دون جدوى، تارة تحاول التفرقة بين الاشتباكات وتارة أخرى تبعدهم عن محيط التواجد، تبحث عبر وسائل ومواقع التواصل الاجتماعي، وبين صفحات وجروبات الأمهات لعلها تجد الحل.

مرحلة العض والقرص والضرب عند الأطفال

آية منصور، أخصائية التربية وتعديل السلوك والتخاطب، حددت لـ«هُن» التعامل السليم للأمهات في مرحلة العض والضرب والصفع عند الأطفال، إذ قالت إن بعض الأمهات اللواتي لديهن طفل عمره ما بين عام ونصف وثلاثة أعوام يعانون من تلك المرحلة، إذ تجد الأم نفسها دون مقدمات طفلها يصفعها على وجهها أو وجه أبيها أو طفل آخر، وتارة أخرى يجذب من حوله من شعره، ثم ينهال عليها بالقرص والعض، والضرب بواسطة الأيدي الصغيرة الناعمة، بضربات مؤلمة ومبرحة.

وتابعت أخصائية التخاطب وتعديل السلوك، تعيش الأمهات في مرحلة العض والقرص والصفع، في شكاوى مستمرة، ويحاولن معرفة الأسباب الرئيسية لتلك الحالة، والتي ترجع لسببين أساسيين هما الاهتمام والتعبير.

الطفل عايز يكون محور الكون

شرحت آية منصور السبب الأساسي وهو الاهتمام، إذ تقول إن الطفل الأقل من 3 سنوات، كائن أناني من الدرجة الأولى، يود أن يحظى باهتمام منفرد وأن يكون محور الكون والجميع مسخر لخدمته والترفية عنه، وللاستجابة إلى طلباته، ولا يفهم معنى الانشغال عنه، فقط يريد والدته أمامه طوال الوقت، ويصر على اللعب والترفيه.

وفيما يخص مرحلة التعبير، قالت آية منصور، تعتبر تلك المرحلة قدرة محدودة للغاية، معظم الأطفال لا يتحدثون في عمر عام ونصف ومن يتحدث قليلا في عمر عامين لا يمكنه استخدام كلماته للتعبير عن نفسه، كيف يقول طفل لأمه: «انظري لي والعبي معي»؟ يضربها، كيف يقول طفل لأبوه :«من فضلك اترك هاتفك وتكلم معي»؟ ، يصفعه كيف يقول طفل لجده :«أنا سعيد جدا بزيارتك وهيا بنا نلعب»؟ يعضه.

نصائح للتعامل السليم مع الطفل في مرحلة العض والضرب 

تحدثت أخصائية التربية وتعديل السلوك، إنه يمكن التعامل مع تلك المرحلة بسلام عند الأطفال، من خلال محاولة تفهم دوافع طفلك وتجنب إثارته، وعدم تجاهله وعدم الانشغال بغيره وإذا اضطررت للنظر إلى هاتفك، استأذنه واشرح له أسبابك، كما يمكن مساعدة طفلك بالكلمات من خلال قل له إنك تتفهم غضبه واسأله، أنت غاضب لأني تركتك؟، أو هل تشعر بالملل؟ أو هل تريد أن نلعب سويا؟.

كما أشارت آية منصور، إلى أنه يجب عدم ترك الأطفال يلعبون وحدهم بدون إشراف، إذا كان طفلك يتحدث سوف يضربه من لا يتحدث وإذا كان طفلك لا يتحدث سوف يضرب الجميع، كما حذرت من ضرب الأطفال كيف تعلمه ألا يضرب وأنت مثله الأعلى في الضرب؟