رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

رحلة «منة» حول العالم.. طبيبة تشجع البنات على السفر بدل الجواز: لفيت 8 بلاد في 45 يوما

كتب: آية أشرف -

06:09 ص | الإثنين 17 يناير 2022

منة حافظ

حلم الزفاف والفستان الأبيض يراود معظم الفتيات، اللاتي يحلمن باللون الأبيض وارتداء الفستان، والوقوف بجوار شريك الحياة، قبل أن يتشاركا في خطوات حياتهما مستقبلًا، إلا أن تطور الزمن، وخروج الفتيات للسفر والعمل غيّر العديد من الأحلام، وتبدلت الكثير من الأولويات، فبات إثبات النفس والذات أكثر أهمية من بناء عش الزوجية، لدى البعض.

منة حافظ، طبيبة الأسنان، صاحبة الـ 28 عامًا، التي بدلت حلم الزواج بالسفر حول العالم، وسرد تجاربها في عديد من المقاطع المصورة تشجيعًا للفتيات على اتخاذ تلك الخطوة، فلم تنظر سوى لسعادتها وراحة بالها، والتعرف على ثقافات جديدة، ومعالم مختلفة. 

منة: ليه أتجوز لما ممكنألف العالم؟

تقول منة حافظ، التي تخرجت مؤخرًا في كلية طب الأسنان، إن حلم السفر حول العالم يراودها منذ الصغر، تحلم بالوقوف أمام أشهر المعالم، وتلتقط الصور التذكارية، ومن وجهة نظرها قد يتعارض الأمر حاليًا مع مسؤوليات الزواج: «ليه الجواز لما ممكن ألف العالم، أنا دايمًا حابة أتكلم عن تأجيل الجواز لحد ما نحقق كل أحلامنا، وقبل مسؤوليات كتير، والسفر ثقافة ومتعة، وزيادة معرفة، وده كله ممكن نبدأ نحققه ونعمله»، متابعة: «مكانش فيه صعوبة أبدًا اقنع أهلي، لأنهم صحابي ومتفاهمين جدًا».

العديد من المقاطع المصورة تنقل تجاربها في كل بلد للفتيات، لتشجيعهن: «بعملهم فيديوهات من كل دولة وكل بلد، اشجعهم على خوض التجربة، بكل التفاصيل والتكاليف، في سفريات رخيصة جدًا، وفي طبعا المُكلفة». 

سافرت 8 بلاد في شهر ونص 

8 بلاد حول العالم، سافرت إليهم «منة» في تجربتها المثيرة حول العالم خلال شهر ونصف فقط، وفقًا لما ذكرته لـ «هُن»: «سافرت 8 بلاد، من تركيا، فرنسا، إسبانيا، ألمانيا، وحتى التشيك وغيرهم اللي كانوا كلهم تجارب مختلفة تستحق إننا نخوضها».

متابعة: «أنا بتكلم إنجليزي وفرنساوي كويس جدًا، لكن في بلاد كتيرة زي أسبانيا وتركيا كنت بشاور، وبتعامل بلغة الإشارة». 

احتمالية قطع إيدي كانت أصعب المواقف اللي مرت عليا 

 وتروي «منة» أصعب المواقف التي مرت عليها خلال تجربتها: «في مدريد باب العربية الفان قفل على إيدي وكانت هتتقطع، ومش عارفة أتكلم أسباني أستغيث، فضلت أصرخ وأشاور، ومكانش فيه إلا لوح تلج 2 كيلو ثبتوه على إيدي، وزادني تعب وده بسبب عدم احترافي اللغة الإسبانية».

 

الكلمات الدالة