رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

للرجال فقط

رفضته بنت الـ17 وتكفل به رجل خمسيني.. رحلة الطفل «إسماعيل» من أصحاب متلازمة داون

كتب: غادة شعبان -

02:04 ص | الثلاثاء 07 ديسمبر 2021

الأب وابنه بالكفالة إسماعيل

ظلت تحلم بقدومه بفارغ الصبر، تعد الأيام والليالي حتى تضمه لصدرها، ولكن بعدما فاجأتها آلام المخاض والولادة وعلمت الأم بأن طفلها من أصحاب الهمم والقدرات الخاصة كونه مصابا بمتلازمة داون، حتى قررت التخلي عن فلذة كبدها، وتركه في وضع سيئ ربما لم تتذكر تلك اللحظات التي كانت تستعد لرؤيته أمام عينها، ليقرر تربيته ورعايته كاهن خمسيني، كرث حياته لرعاية الأطفال ذوي القدرات الخاصة وأصحاب الهمم بمختلف قصصهم وأعمارهم ويعيش لهم أبا.

بنت الـ17 تركت طفلها واحتضنه رجل خمسيني

الأم التي تجردت منها معالم الرحمة والإنسانية وتركت طفلها للأيام وللشارع يرعاه، تبلغ من العمر 17 عاما، وتعاني من مشكلات إدمان للكحول وانفصام بالشخصية، ما جعلها تتركه أمام أحد الملاجئ في غرب أمريكا الجنوبية، ليقرر كاهن يدعى عمر سانشيز، يبلغ من العمر 51 عاما، احتضان الطفل وتولي تربيته بعد شهرين من ترك والدته له.

الأب يطلق على الابن اسم إسماعيل

وتحدث الأب الذي قرر تربية الطفل الذي تركته والدته غير مكترثة بمصيره دونها، عن لحظات قدومه للملجأ، قائلاً: «بعد علم الأم بأن طفلها مصاب بمتلازمة داوون، تركته واتصلوا بنا لاستلامه، وقبلت تلك المسؤولية، وجاء بالتزامن مع عيد ميلادي الـ51، كهدية من الله لي في حياتي التي أعيشها وحدي، وأطلقت عليه اسم إسماعيل».

صور فوتوغرافية وذكريات حلوة

الكثير من الذكريات يحاول الأب توثيقها مع طفله المصاب بمتلازمة داوون، بالصور الفوتوغرافية، والذي قال عن تلك اللحظات: «إحضارك لي كان مغامرة وهدية كبيرة، لدينا الكثير من الأيام والمغامرات لخوضها سويا»، وفق موقع vaagustar me البريطاني.

لم يكن «إسماعيل» وحده من قرر الكاهن تولي رعايته، بل كان هناك عشرات من الأطفال الذين تتخلى عنهم أمهاتهم وأسرهم، إذ أن البعض منهم من أصحاب تحدي الإعاقة البصرية والسمعية والتوحد وأصحاب متلازمة داون.