رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

خبير نفسي: الطفل الباكي «مش من مصلحته يعيش مع أمه»

كتب: هبة سعيد -

09:53 م | السبت 04 ديسمبر 2021

محود الطفل الباكي

سيطرت حالة من الحزن الشديد على رواد مواقع التواصل الاجتماعي ومتابعيه، منذ أمس بعد ظهور حالة الطفل الباكي «محمود» وهو يسرد حكايته من مقابلة الجحود والأسى من المحيطين به من أمه وأقربائه الذين ألقى كل منهم باللوم على الآخر بعد وصول الطفل لهذه الحالة، الدمار النفسي يلاحقه ويزيد من رغبته لترك الحياة، ليعبر عن مشاعره وهو يبكي قائلًا: «أنا عاوز اموت، محدش بيحبني».

وكان تليفزيون «الوطن» قد انفرد منذ ساعات مع والدة الطفل محمود التي تخلت عنه في صغر عمره، وأكدت أثناء الحديث أن محمود كان يعاني من القيء المستمر، ويتعنت على الطعام، وأنها يمكن أن تصطحبه للعيش معها عندما تتأكد من توقفه عن الحالة التي تواجهها معه، وتلقي باللوم عليه باعتبار مرضه النفسي السبب الرئيسي لإلقائه دون مأوى.

استشاري نفسي يوضح استمرار القيء والتمنع عن الطعام عند «محمود»

يقول الدكتور جمال فرويز استشاري الطب النفسي العسكري في تصريحات خاصة لـ«هن» إن القيء المستمر للطفل محمود وامتناعه عن الطعام دليل على التعب النفسي الشديد الذي يعاني منه ربما يكون معرضًا لضغط من الوسط المحيط به، فالطفل في هذه المرحلة العمرية ليس بحاجة أكثر من الاحتواء والحنان ممن حوله حتى يحس بوجوده، ولكن والدته ساعدت في سوء حالته.

ليس في صالح الطفل رجوعه للعيش مع أمه

وقال «جمال» إن الطفل أحس أنه مرفوض وغير مرغوب به ممن حوله لذلك رغب في الهروب من الحياة وقال «أنا عايز أموت»، لأنه لم ير الحب تجاهه من المقربين حتى يراه من أحد في المجتمع، فوالدته وصلته لحالة من الإحباط العاطفي، وكانت السبب من البداية لما حدث إلى «محمود»، إذ كان يجب أن يكون دورها الأساسي الوقوف بجانب طفلها عند رؤيته يعاني من أمر ما، ولكنها فضلت العيش مع زوجها وترك ابنها، وفي هذه الحالة فهي لا تؤتمن على الطفل مرة أخرى، قائلًا: «الدولة أولى بيه».