رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

جحود أم تعذب أولادها بعد وفاة والدهم: «بتمسكهم لجوزها التاني يضربهم بالخرطوم»

كتب: آية أشرف -

05:22 ص | السبت 04 ديسمبر 2021

عبدالله يستغيث من أمه وزوجها

طباعها وجحود فؤادها، غلب فطرة الأمومة بداخلها، فانتظرت لحظة وفاة زوجها والد أطفالها الثلاثة «عبدالله - مريم - منة»، فعقب أقل من شهر من وفاته، ودون حتى أن تقضي العدة الشرعية، تزوجت عرفيا من رجل آخر، بل وتمنحه ميراث زوجها وأطفالها، لم تفكر سوى في نفسها، لم ترى إلا ذاتها، لم يرق قلبها لأولادها وهي تحرمهم من حقوقهم، بل تتركهم لزوجها يتلذذ بتعذيبهم، حتى قرر نجلها الاستغاثة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

منشور مأساوي مصحوب بصور لإصابات بالغة على الجسم، شارك به الطفل «عبدالله أحمد»، في الصف الثاني الإعدادي من ميت عاصم مركز بنها قليوبية، داخل إحدى المجموعات الخاصة بمدينته، مستغيثًا من بطش والدته وزوجها، وحرمانه من حقه حتى في النوم وتناول الطعام. 

أمي اتجوزت عرفي عشان تاخد المعاش 

لم تنتظر العدة، فسرعان ماتزوجت عقب مرور شهر واحد، زواجًا عرفيًا خوفًا من حرمانها من معاش الزوج، وفقًا لما أكده الطفل لـ «هُن»: «بابا مات في شهر 11 اللي فات، أمي فكرت تتجوز في شهر 12، ومن وقت ما فكرت تتجوز ولا بقت تغسلنا هدومنا ولا تأكلنا ولا تودينا دروس، أنا وأخواتي مريم 10 سنين، ومنة 7 سنين، وطبعًا اتجوزت عرفي عشان تقبض المعاش». 

قعدتوا على سرير أبويا وطردتنا احنا

جحود الأم لم يتوقف على الزواج، وإهمال أولادها فقط، بل اصطحاب الزوج الثاني لعش زيجتها الأولى، ومنزل أبنائها، وترك الحرية له بكل شئ على حساب أولادها: «قعدته معانا في بيت أبويا هو وعياله الأربعة وبتاخد معاش أبويا وجدي وباعت عربية أبويا وإيديته فلوسها، ولا بتديني دروس، ولا مصاريف الكتب وطول النهار قاعدة مع جوزها وولاده وقافلة علينا وحبسانا وبتفضل عيالو عننا».

كدمات وآثار ضرب على جسد الطفل الصغير، أكبر أبنائها، كان سببها تمسكه بمكان أبيه: «بتجيبه ينام في الأوضة على السرير، وتطردني برة الأوضة وتقولي نام على الكنبة برة علشان هو ينام مكاني، وأقولها ده سرير أبويا، مسكتني ليه ضربني بالخرطوم وضهري وجعني من نوم الكنبة، وهي تدخل هي وهو يناموا، وأوقات تطردني برة الشقة الساعة 2 بالليل». 

لم يجد الابن مفرا له سوى التدوين على جروب خاص بمحافظته، مستغيثًا من جحود الأم، لإنقاذه وإنقاذ شقيقتيه: «أنقذوني أنا وأخواتي، مش لاقي حاجة أعملها إلا الكتابة هنا». 

مسؤول الجروب يكشف الكواليس 

وسرعان ما انتقل محمد عيسى، مسؤول المجموعة الخاصة لمنزل جدة الطفل من والدته، التي ترفض أفعال ابنتها، مؤكدًا لـ «هُن» أن الطفل وشقيقة له حاليًا بمنزل جدتهما هربًا من والدتهما، وإنه بالفعل اصطحبهما وحرر محضرا بقسم بنها بالكدمات والاعتداءات ضد الأم وزوجها: «هنجيب حقهم من الأم وزوجها، وحقهم في بيت وورث أبوهم»، متابعًا: «الولد جسمه متشرح ومضروب، واللي في الصور أقل حاجة حصلتله».