رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

العراقية مارينا العبيدي بعد فوزها بـ«ملكة جمال العرب»: طبخت أكلة شهيرة

كتب: روان مسعد - غادة شعبان -

02:57 م | الأربعاء 01 ديسمبر 2021

العراقية مارينا العبيدي

بأناقة وحضور طاغ، مرتدية وشاح لقب ملكة جمال العرب، أطلت العراقية مارينا العبيدي، على جمهورها ومحبيها، خلال استضافتها في جريدة «الوطن»، في ندوة للحديث عن فوزها بالمسابقة واللقب بمصر.

تحدثت العبيدي، عن كواليس انضمامها لمسابقة «ملكة جمال العرب» وفوزها باللقب، خلال استضافتها في موقع «الوطن»، إذ قالت: «من زمان وأنا حابة انضم للمسابقة وبتابع الموقع الخاص بيهم دائما، وفور الإعلان قدمت في المسابقة، ملقتش صعوبة في إني أنزل مصر وأقدم في المسابقة».

حكاية تقدم مارينا العبيدي لمسابقة ملكة جمال العرب

وعن شعورها بعد الفوز في مسابقة «ملكة جمال العرب»، قالت: «إحساس رائع جدا إني أكون وسط شعب مصر وأرض الحضارة، وإحساس أروع إني أخد اللقب، المنافسة كانت صعبة والبنات كانوا على قدر من الثقافة والحضور والتحصيل الدراسي الممتاز، وهو ما صعب الأمور، لكن بالنهاية حصلت على اللقب».

طبخت أكلة شهيرة عندنا واستفدت من كل الثقافات

تحدثت العراقية مارينا العبيدي، عن الصعوبات التي واجهتها في المسابقة، قائلةً: «أصعب مرحلة كانت يوم الحفل، كنت متوترة جدا وخايفة النفسية كانت صعبة ولكن إدارة المهرجان كانوا بيهدوا من روعنا قليلا وخف شوية شوية، عرفت بنات كتير من جميع البلاد العربية كنا نعمل نشاطات ونطبخ الأكلات الشهيرة في بلدنا، وهدا خلانا نعرف أسرار عن بلد كل شخص، وقبل يوم التتويج كان من المفترض إننا نلبس الزي التقليدي اللي بيعبر عن كل بلد، الأكلة التقليدية هي كباب عروق، وهي عبارة عن لحم مفروم، بهارات وبقدونس مفروم ناعم، وادربت عليها وحفظت المكونات وجربتها قبل ما اجي على مصر».

وفيما يخص كيفية الحصول على اللقب واقتناصه من باقي المشتركات، قالت: «خلطة الفوز إن أنتي تكوني ملكة بمعنى الكلمة، لإن الجمال في كل شيء في الثقافة والعقل والتحصيل الدراسة وأسلوب الحوار عالي والاتيكيت والوعي وطريقة الكلام والأسلوب، وأفادتني على المستوى الشخصي والعام هي تشجيعي على الأعمال الخيرية، وأنا جدا متحمسة للبدء معها».

مشروع العراقية مارينا العبيدي

قدمت العراقية مارينا العبيدي، مشروعا للجنة المسابقة والذي كان عبارة عن دعم وتدريب النساء صاحبات الدخل المحدود لإنشاء مشروع التنمية المستدامة: «أتمنى أن تمول المشاريع نفسها ذاتيا حتى تضمن للمرأة عدم حاجتها للآخرين، عندنا مشروع الدواجن، يضمن عدم حاجة النساء لغيرهم، هادا المشروع اللي مركزة عليه ولكن ليس الوحيد».