رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

هل يدين تصوير لحظة التحرش الضحية وينصف الجاني؟.. قانونيون يجيبون

كتب: آية المليجى -

03:56 م | الأحد 28 نوفمبر 2021

من فيديو متحرش الحصري

«مكنتش متخيلة إنّي ممكن في يوم أنزل بوست زي ده، مش عارفة أوصفلكم إحساس الخوف والتعب النفسي والجسدي».. جزء من منشور الفتاة الجامعية رانيا سليمان، التي وثّقت واقعة التحرش التي تعرضت لها على يد سائق ميكروباص أثناء ذهابها للجامعة، وبعد تداول مقطع الفيديو وتمكن الأجهزة الأمنية من القبض على السائق المتحرش، بدأت من الجدل بين الدفاع عن الفتاة وتعرضها للانتقادات بسبب مقطع الفيديو، وعدم اتخاذ رد فعل قوي تجاه المتحرش.

«25 ثانية» مدة الفيديو الذي وثّقت به «رانيا» واقعة التحرش التي عُرفت إعلاميا بـ«متحرش الحصري»، لتكون دليلا يدين المتهم أمام الأجهزة الأمنية، لكن في الوقت ذاته تعرضت لبعض الانتقادات بسبب مدة الفيديو، فالبعض رأى أنّه لا حاجة لكل هذه المدة، وآخرون انتقدوا موقفها في عدم اتخاذ رد فعل عنيف، بينما ذهب فريق ثالث بأنّ المتهم بالتحرش ربما يستغل الفيديو للدفاع عن نفسه. 

تهديد الفتاة في واقعة «متحرش الحصري»

وبحسب ما نشرته «رانيا» عبر حسابها على إنستجرام، فالمتهم بالتحرش بها أدلى باعترافات مسيئة لها، حيث قال إنّ ما فعله كان بإرداتها: «الكلام دا كان بإرادتها، هي اللي رفعت البلوزة»، وهو ما تسبب في غضب شديد للفتاة الجامعية، التي طالبت بمزيد من الدعم لها في قضيتها: «أنا لسّا محتاجة لكم ولسه محتاجة لدعمكم، أنا تعبت من التهديدات والشتايم واللي أنا عايشه فيه.. عشان أجيب حقي أخاف كده يحصل كل ده؟».

وكانت الفتاة الجامعية «رانيا» ردّت مدافعة عن الفيديو، قائلة لـ«هن» إنّ المتهم بالتحرش حاول التعدي عليها بالضرب: «لما قررت أنزل من الميكروباص، اتفاجئت بيه بيمسك إيدي جامد وبيقولي هتكملي معايا، زقيته جامد ونطيت من الميكروباص، وكان بيقولي برضو مش هتيجي معايا».

هل ينجح متحرش الحصري في استغلاله فيديو الإدانة لصالحه؟

ومن الناحية القانونية، تحدّث المحامي مصطفى صالح، المستشار القانوني، قائلا إنّ تصرف الفتاة الجامعية كان طبيعي جدًا لتوثيق الجريمة بالفيديو حتى تكون دليل إدانة للمتهم، كما طالب بعدم توديه أي لوم للفتاة: «ضحايا التحرش الجنسي بيجيلهم تشتت وخوف أثناء وقوع الجريمة في حقهم، فكون إنّها قدرت تصور فده شيء كويس جدًا». 

وتابع صالح لـ«هن»، أنّ الضحية تشعر بالخوف أيضًا من رد فعل المتحرش العنيف، وهل إذ كان يتعدى عليها بالضرب أو يتطور فعله لشيء اسوأ: «إحنا منلومش الضحية على أي رد فعل.. وكمان هي بتحاول متورطش نفسها في مسألة قانونية معاه». 

واستطرد المستشار القانوني، مؤكدا أنّ الفيديو دليل إدانة للمتحرش، لما فعله داخل سيارته، ويعاقب بتهمة هتك العرض وتصل عقوبته للسجن من 3 حتى 15 سنة.

الدكتور مصطفى سعداوي، أستاذ القانون الجنائي بكلية الحقوق جامعة المنيا، اتفق مع سابقه في الرأي، حيث أكد لـ«هن»، أنّ تصوير الضحية للجريمة التي تعرضت لها «توثيق للواقعة»، والوسيلة الإلكترونية دليل عن جريمة هتك العرض التي تعرضت لها الفتاة: «حتى وإن طالت مدة الفيديو للضحية الذي صورته بنفسها، فهو دليل إدانة للمتهم».