رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

لو ابنك لسه متكلمش.. اعرفي أمتى تعرضيه على أخصائي تخاطب

كتب: هبة سعيد -

07:53 ص | الأحد 28 نوفمبر 2021

تأخر النطق عند الأطفال

«ابن خالته قعد سنتين مع اتكلم... متقلقيش عليه بكره يتكلم»، عبارات تتداول على الأمهات التي يراودهن القلق بشأن تأخر حديث أطفالهن، التي تعد من أكثر المشكلات شيوعًا أمام الآبوين، ليجدون الرد دائمًا بالاطمئنان على صحة أبنائهم من المحيطين بهم، الذي يكون غالبًا ليس في مصلحة الطفل، إذ ربما يعاني من مشكلة في السمع أو النطق ما يحتاج إلى التوجه لطبيب مختص لبدء مرحلة علاجه قبل تطورها، إذن ما هي علامات تأخر النطق؟ ومتى يحدد الآبوان أن هناك مشكلة صحية في السمع أو التخاطب عن الأطفال؟.

آلاء عنتر، سيدة تبلغ من العمر 36 عامًا، أم لتوأم أحدهما استطاع النطق وآخر لا يتحدث رغم تجاوزه الـ 24 شهرًا، تروي والدته لـ«هن» قائلة: «أنا ابني سنة وثلاث شهور، مش بينطق ولا كلمة، ولا بيقول بابا ولا ماما، ولما يحتاج حاجة يشاور عليها ويصوت».

يلزم عرض الطفل لأخصائي تخاطب بعد عامه الأول

وتقول ندى جبر، أخصائي تدخل مبكر لـ«هن»، إن أقصى مدة للآبوين لمعرفة إن كان الطفل متأخرا لغويًا هي بعد مرور 9 أشهر من ولادته، قائلة: «لازم الأهل يبحثوا بعد المدة دي، الابن متكلمش ليه»، وبعد التأكد من تأخر الملاغاة لدى الطفل، يمكن الانتظار سنة فقط، مع محاولة التحدث إلى الطفل بشكل مستمر لتحديد مدى استيعابه للأشياء.

وأشارت «ندى»، أنه بعد مرور عام من ولادة الطفل، وما زال لا يتحدث، يجب على الآبوين التوجه إلى طبيب أنف وأذن وحنجرة، للاطمئنان على سلامة الطفل وبدء مرحلة علاج مبكرة إذا كان يعاني من مشكلة في أذنه.

ولفتت «جبر»، أنه بعد التأكد من سلامة الطفل عند طبيب مختص، يلزم عرضه على أخصائي تخاطب للتدخل بالعلاج وجلسات التخاطب قائلة: «مش مهم عدد الكلمات اللي بيقولها، المهم أهمية الكلمة»، مؤكدة أن التوظيف الغوي لدى الطفل، وتواصله البصري وادراكه للكلمات أهم من عدد الكلمات التي يلقيها.

نصائح للأمهات لتجنب الوقوع في تأخر التخاطب

ونصحت خبيرة التخاطب الأمهات بضرورة خلق الحوار مع الطفل منذ ولادته والحرص على التحدث معه كثيرًا لجعل الطفل يكون ردود فعل للمواقف، وإيماءات خلال الحديث، بالإضافة إلى عدم تركه بجانب الأجهزة الإلكترونية التي تسبب له أضرارًا بالغة وتؤثر على فهمه وادراكه.