رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

فطير وكسكسي ورقاق.. فطار «الحاجة أم حسن» تاكله وتدعيلها (فيديو)

كتب: روان مسعد - محمود الأمين -

03:24 م | الثلاثاء 23 نوفمبر 2021

أم حسن

أكثر من 30 عاما، تجلس «أم حسن» على جانب الطريق، تجهز الإفطار للمارة، عبر مائدتها البسيطة، التي دشنتها بتقديم القرص والفطير، لكن صدى شهرتها بدأ يتمادى، مع احترافها صنع الرقاق، «الناس بتعرفها ببعض، زبونة بتجيب زبونة»، مع الوقت بدأت تتوسع أكثر في تنويع معروضاتها، لتخبز -حسب الطلب- الفطير المشلتت بالزبدة الصفراء والفلاحي، «طعمه هنا» لا يقاومه أي من يتذوقه، قبل أن تعمر المائدة بطبق الكسكسي.

كيلو الكسكسي بـ15 جنيها

رصدت كاميرا «الوطن» مراحل تصنيع «أم حسن» لطبق الكسكسي، وتحضيره للإفطار: «في الأول بيتعمل له نخل، أول دور، ثم يرد مرة أخرى على البوتاجاز، ليأخذ السواء، ثم يتم وزنه، ويباع بالسمنة والزبدة، والسكر وجوز الهند، والفانيليا، وسعر الكيلو 15 جنيه».

الفطير المشلتت يبدأ من 20 جنيها

تصنع «أم حسن» الفطير المشلتت بالسمن البلدي أو بالزبدة السفراء، بالجبن القديمة والعسل والقشطة، وتبيع الفطيرة الواحدة بالسمن البلدي حسب الحجم، الكبيرة بـ40 جنيها، المتوسطة بـ20 جنيها، وبيداها تصنع الرقاق، باللحمة المفرومة: «صنعته حلوة وخفيف مش تقيل، وعامل زي البسكويت»، ويمكن عمله مثل البيتزا بوضع الجبن الرومي والسجق والطماطم والفلفل الأخضر، وسعر كيلو الرقاق يصل إلى 30 جنيها.

زبائن من كل الدنيا

«عمايل أيديا» علامة الثقة الوحيدة، التي تتميز بها منتجات «أم حسن»، فهي لا تثق سوى في نفسها لعمل الفطير، وهذا سر إقبال الزبائن عليها من أماكن عدة، إذ تحلم برضا الله وسعادة أبنائها: «السعادة لما بتيجي من عند الله بتبقى حلوة جدا»، وتشعر بالامتنان بأن أحفادها يرون عملها بمثابة مهنتهم الأساسية، ويصنفون هويتهم في بيع الفطير.

زبائن «من كل الدنيا»، تقصد مكانها في منطقة الخليفة، إذ يأتيها العشرات م من أحياء عابدين، ومصر الجديدة، ومدينة نصر، وغيرها، ويساعدها أبنائها في عمل الفطير وتوصيله، وتستعين أيضا بإناس آخرين لتوصيل الفطير إلى المنازل.

ربت أبناءها من الفطير وتنصح البنات

ونصحت الجدة «أم حسن»، بمساعدة الزوج في رعاية الأبناء وتحمل مشقات الحياة: «أحلى حاجة السعي في سبيل الله، وعلى لقمة العيش، وماينفعش نيأس من رحمة الله، والحمد لله على رزقه ليا، معايا 3 صبيان وبنات، ربيتهم من الفطير».