رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

لايف ستايل

أزمة سيدة بريطانية تعاني من التنمر بسبب الصلع: ورثته عن جدتها واتجوزت بباروكة

كتب: منة الصياد -

03:56 ص | الإثنين 22 نوفمبر 2021

السيدة البريطانية

معاناة كبيرة تعيشها امرأة ثلاثينية بعدما فقدت شعر رأسها، وأصبحت بمرور الوقت صلعاء، ما أحدث لها الكثير من المتاعب أثناء مراحل حياتها منذ الطفولة وحتى اليوم، خاصة مع تداول العديد من الأشخاص صورها عبر منصات التواصل الاجتماعي.

تفاصيل معاناة السيدة مع تساقط شعرها 

وتقول جورجينا بوبرت، صاحبة الـ36 عامًا، وتملك إحدى شركات إدارة الأعمال الخاصة، إنها تعيش رفقة زوجها البالغ من العمر 39 عامًا، وابنتيها، «إيموجين وفلورنس»، حياة عادية، لكنها عادة ما تتعرض لنظرات ثاقبة تزعجها من قبل الكثيرين بسبب شعرها المتساقط، حسبما ذكرت صحيفة «ذا صن» البريطانية.

وكشفت الزوجة البريطانية عن تفاصيل وأسباب تساقط شعرها بشكل ملحوظ، والتي بدأت منذ أن كانت في الرابعة عشر من عمرها، بسبب إصابتها بمرض وراثي، حيث بدأت في فقدان شعرها ببطء ولم ينمو مرة أخرى، بعدما كان يتسم بنعومته وكثافته البالغين، قائلة: «عندما كنت في طفولتي كان لدي شعر كثيف وناعم للغاية، ولكن عندما كان عمري 14 عامًا اكتشفت تحول لون شعري إلى الرمادي، ولم أنزعج كثيرًا في البداية».

وتابعت «جورجينا» إن أصدقائها في حافلة المدرسة لاحظوا تغير لون شعرها وتساقطه خلال مرحلة الطفولة، ومن هنا قررت والدتها اصطحابها إلى طبيب مختص، حيث اكتشفت إصابتها بمرض وراثي وهو «الثعلبة» تسبب في تساقط شعرها، ومن ثم أصبحت صلعاء، إذ توارثته عن جدتها لوالدتها، ما سبب لها التعرض للتنمر من قبل العديد من الأشخاص.

ارتداء باروكة صناعية في الزفاف 

وكشفت جورجينا بوبرت، أنها تزوجت في عام 2013، وحفاظًا على جمالها في هذا اليوم المميز، ارتدت باروكة صناعية، وبعد مرور أشهر حملت في طفلتها الأولى، وأصبح شعرها أكثر كثافة أثناء فترة الحمل وهو أمر شائع للسيدات الحوامل، لكن لم يستمر الأمر طويلًا، فبعد إنجابها بدأ شعرها في التساقط مرة أخرى.