رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

لماذا لم يأمر الله بتعويض الصلاة بعد انتهاء الحيض؟.. الإفتاء توضح السبب الرحيم

كتب: روان مسعد -

04:00 م | الجمعة 19 نوفمبر 2021

دار الإفتاء المصرية

فقه المرأة من أكثر الفروع التي ترد إلى دار الإفتاء المصرية أسئلة بخصوص قضاياه، فكل ما يتعلق بالأنثى من تفاصيل، يكون دائما محل جدل، وترغب كل فتاة في معرفة حكم الدين بشأنها، ومعنى بعض المواقف الحياتية التي تمر بها، ونظرا لأن فترة الحيض تعفى فيها الأانثى من بعض الممارسات الدينية في الإسلام، فإن الفتيات كثيرات السؤال حولها.

لماذا لم يأمر الله بتعويض الصلاة بعد انتهاء الحيض مثل الصيام؟

ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية، حول فترة الحيض، وتحديدا عن سبب تعويض المرأة للصيام، الذي يصادف أيام الدورة الشهرية، دونا عن تعويض الصلاة، وكان نص السؤال: «لماذا أمر الله السيدات بقضاء الصيام بعد انتهاء فترة الحيض وعدم قضاء الصلاة؟».

وأجاب عليه الدكتور أحمد ممدوح أمين الفتوى بالإفتاء، عبر فيديو نشرته قناة الدار الرسمية على «يوتيوب»، موضحا: «أمر الله، ويجوز أننا نبحث عن حكم، فنقول أن الأمر بالصلاة فيه مشقة، لأنه لو كررت 17 ركعة هنكررهم في 5 أو 6 أيام، يعني 100 ركعة، كتير ومن المشقة، بس الصيام هنعوض أيام قليلة، فمش مشقة وسهل تعويضه، وده من الحكم مش من العلم».

عدد أيام الحيض والاغتسال

وصل استفسار آخر، إلى دار الإفتاء، عن الحيض وعدد أيامه، إذ تسائلت إحدى السيدات: «ممكن أعرف أيام الحيض أقصاها كام يوم؟ لأنني بعدما اغتسلت وجدت مزيدا من الدماء، فهل يجب الاغتسال مرة آخر؟».

ورد الدكتور أحمد ممدوح، خلال فيديو نشر أيضا، على قناة الدار الرسمية على موقع «يوتيوب»، قائلا: «أقصى أيام الحيض 15 يوما، لو نزل دم في خلال 15 يوم يبقى حيض، أكتر من كده لا»، مشيرا إلى ضرورة الاغتسال مجددا، إذ عاودت الدماء النزول.