رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

«ائتلاف أولياء أمور مصر»: وقائع اعتداء الآباء على المعلمين تعكس ضعف التربية

كتب: ندى نور -

07:21 م | الجمعة 19 نوفمبر 2021

طلاب في مدرسة

تكررت وقائع اعتداء بعض أولياء الأمور على المعلمين، كان آخرها اعتداء ولي أمر طالب بمدرسة «المستشار محمود برهام للتعليم الأساسي»، بقرية الملعب في مركز بلقاس بمحافظة الدقهلية، على أحد المدرسين المتطوعين، وتقييده ليضربه ابنه بالحذاء أمام جميع التلاميذ داخل الفصل.

ولم تكن تلك الواقعة هي الأولى، بل حاول عدد من أولياء أمور التلاميذ بإحدى المدارس الابتدائية بمركز الفشن جنوبي بني سويف، الاعتداء على مدرس، لتعديه بالضرب المبرح على أبنائهم داخل المدرسة.

ظاهرة الاعتداء على المعلمين تعكس ضعف التربية 

من جانبها، علقت داليا الحزاوي، مؤسسة «ائتلاف أولياء أمور مصر»، على وقائع الاعتداء على المعلمين، قائلة إنها دليل على ضعف التربية في المنزل، مؤكدة أن الاعتداء على المعلم يهدر من قيمته ويؤثر على هيبة المدرسة.

وأكدت حزاوي، في بيان، أن هناك بعض أولياء الأمور، لا يربون أبنائهم على تقدير المعلم، بل يتوعدون له، ما يدفع الأبناء على عدم احترام معلميه، مشددة على أن العلاقة بين المعلم والطالب، تأثرت بشكل كبير، مع ظهور الدروس الخصوصية والاعتماد عليها، بديلا عن المدرسة، إذ تسلل شعور إلى التلميذ بعدم الحاجة إلى المعلم في الفصل.

إعادة تأهيل الأبناء تربويا وتعليميا

ونصحت داليا الحزاوي، بضرورة إعادة تأهيل الأبناء تربويا وتعليميا، وكذلك المعلم، لتعلم كيفية التعامل مع الطلاب، وضرورة سن قوانين تمنع تعدي ولي الأمر على المعلم.

وفي هذا الصدد، أكد مجدي خالد، خبير تربوي، على ضرورة إعادة هيبة المعلم من خلال تدريب الأبناء في المنزل والمدرسة بكيفية التعامل مع المعلمين واحترامهم، متابعا اثناء حديثه لـ«هُن»، أن حوادث الاعتداءات على المعلم الفترة الماضية ناتجة عن قلة وعي الآباء، «لما الأب يعتدي على المعلم الطالب هيعمل إيه!».

وأكد أنه على المعلمين اتباع السلوك الإيجابي في الفصل أمام طلابهم، فعندما يكون الجو المسيطر على الفصل الدراسي إيجابي، يساعد ذلك على زيادة احترام الطالب للمعلم، ومحاولة تكوين صداقة مع الطالب، مما يساعد على توطيد العلاقة بينهما، مؤكدا على ضرورة عقد تدريبات في المدرسة مع الآباء والطلاب بكيفية التعامل مع المعلم، وتنشيط دور الاخصائي الاجتماعي في المدرسة.