رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

الإفتاء تحذر من «لزمة» الحلف بالطلاق طوال الوقت: ليس وسيلة للتهديد

كتب: روان مسعد -

10:38 ص | الثلاثاء 16 نوفمبر 2021

الحلف بالطلاق

بعض الكلمات لا يمكن التخلص منها، خاصة وقت العصبية الشديدة بين الزوجين، فنجد الزوج يحلف دوما على زوجته بالطلاق، مرددا «عليا الطلاق منك»، أو «لو معملتيش كذا هتبقي طالق مني»، وبدلا من أن يكون هذا الحلفان له قدسيته في مواقف وتوقيتات محددة، يصبح لزمة لدى الرجل، لكن هل يقع الطلاق في تلك الحالة حقا؟، وما هو حكم الدين فيمن يردد دوما الحلفان بالطلاق دون كلل؟ وهي أسئلة تبادر الذهن دائما، مع تكرار سماع تلك اللزمات من الرجال، وأجابت عليها دار الإفتاء المصرية، بالتفصيل في فيديو نشرته عبر قناتها الرسمية على «يوتيوب».

حكم الحلف بالطلاق طوال الوقت

جاء نص السؤال: «ما حكم الدين الذي يحلف بالطلاق على كل شيء على زوجته»، لترد دار الإفتاء المصرية، عبر الدكتور محمود شلبي أمين الفتوى، إذ قال: «الطلاق وجد أصلا لحل عقدة النكاح، يعني الزواج أصلا رباط قوي، فأنا بحل الرباط ده بالطلاق».

وأكمل أمين الفتوى: «الطلاق ليس للقسم، وليس للإرهاب، أو للتهديد، الطلاق موجود لأجل الفصل بين الزوجين، لاستحالة العشرة بينهما، فقط لا غير»، منتقلا إلى حكم الحلف بالطلاق دون مبرر: «الحلفان بالطلاق ده غلط، ومينفعش طول الوقت نحلف بالطلاق، وفي نفس الوقت نقول للزوجة، لا توصلي الأمور إلى هذا الحد».

نصائح الإفتاء للزوجين

قدم الدكتور محمود شلبي، نصائح لكلا الزوجين، قائلا: «زي ما بنقول للزوج لا متحلفش بالطلاق، وده غلط ومش مستحب، لأن الطلاق ليس وسيلة للتهديد، وإنما للفصل بين الزوجين، لاستحالة العشرة بينهما، الحلف عمال على بطال غلط، ولازم نوقفه، بنقول كمان للزوجة لا بد من طاعة الزوج، والمعاشرة بالمعروف، وأن يقوم كل شخص بواجباته، ولا يجبر الطرف على الآخر على اصطناع المشاكل، التي تؤدي في نهاية المطاف إلى الحلف بالطلاق».