رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

بين الإيمان والكفر.. الإفتاء تفسر الآية: «واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه» (فيديو)

كتب: روان مسعد -

04:56 م | الخميس 11 نوفمبر 2021

دار الإفتاء المصرية

أسئلة كثيرة تستقبلها دار الإفتاء المصرية بشكل مستمر، خاصة فيما يتعلق بالأمور الشخصية، والحياة الزوجية، وغيرها من المواضيع الشائكة في التعاملات والحياة، مع الحرص في الإجابة عليها بشكل دوري، منها سؤال عن معنى قوله تعالى في سورة الأنفال «واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه»، التي تدخل في تأويلات الكفر والإيمان.

«واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه».. تفسير الإفتاء 

رد الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، على السؤال الخاص بمعنى «أن الله يحول بين المرء وقلبه» في فيديو عبر قناة الدار الرسمية على «يوتيوب»، قائلا: «معناها أن القلوب كلها في يد الله تعالى، والأمور كلها بيديه، لذا فالله قادر على أن يعصم عبده المؤمن من أن يقع في المعصية، فيحول بينه وبين المعصية، أي يحفظه، وقادر أيضا على أن يحول بين الكفر والطاعة، والمؤمن والمعصية، لذا فهذا هو المعنى».

وأضاف أمين الفتوى: «وبعض أهل التفسير قالوا: إنها إشارة إلى أن الإنسان غير قادر على الإيمان أو الكفر، إلا بإذن الله، لذا الأمر كله بيد الله، الله هو الأملك لقلوب الناس، كل شيء بمشيئته وعلمه».

حكم الوضوء مرة واحدة في اليوم

تجيب دار الإفتاء المصرية دوما على الأسئلة التي ترد إليها من المتابعين، وكان من بينها سؤال عن الوضوء لمرة واحدة فقط في اليوم بحجة عدم إبطال الوضوء، وأجاب على ذلك أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، خلال لقائه في برنامج «فتاوى الناس»، إن الوضوء مرة واحدة باليوم لجميع الصلوات، جائز شرعا بحيث يكون استثناءً في حالات المرض، وأضاف أن الأصل أن الإنسان إذا شق عليه الوضوء بسبب التعب، ولم يجد من يساعده، فيجوز له الوضوء مرة واحدة لجميع الصلوات، شريطة ألا يكون هذا هو الحال الدائم.