رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

للرجال فقط

14 نصيحة للإقلاع عن التدخين.. اقبل ضعفك واشرب مياه بشكل منتظم

كتب: أحمد حامد دياب -

10:20 ص | الخميس 04 نوفمبر 2021

تدخين السجائر

قال الدكتور علي عبدالراضي، استشاري العلاج والتأهيل النفسي، إن التدخين يندرج تحت تعريف الإدمان، وذلك لاعتياد المدخن عليه بسبب وجود مادة النيكوتين المسببة للإدمان، والذي عرّفه بأنه كل سلوك مادي أو معنوي تمارسه بمتعة وبمعدل زيادة ليغير من انفعالاتك وحالتك المزاجية ويؤثر سلبا على حالتك الصحية وقدراتك عند الممارسة بشكل متزايد، ويدفعك إلى تكرار الفعل بطريقة تستحوذ على نمطك اليومي، كما يكون له أعراض انسحاب عند نقص هذه المادة التي تتناولها وترجع حالتك الذهنية والقدرات العقلية مع سرعة الغضب وتصل إلى فقدان السيطرة.

هل التدخين يعتبر إدمان؟

وضرب «عبدالراضي» مثلًا بالسلوكيات التي يدمنها البعض، مثل المقامرة أو مشاهدة الأفلام الإباجية أو الاستمناء، مؤكدًا أن هذه الأفعال من الممارسات الإدمانية، مؤكدا أن التدخين يعد من الأشياء التي يدمنها الإنسان، ومدللًا على السلوك الإدماني بحدوث خلل في نظام المكافأة النفسية، وكذلك سوء الحالة النفسية والتي تحدث عند الإقلاع عن التدخين.

سبب إدمان تدخين السجائر

وأشار استشاري العلاج والتأهيل النفسي، إلى أن التدخين عادة يصعب الإقلاع عنها، لأن التبغ يحتوي على مادة النيكوتين الكيميائية المسببة للإدمان، مشددًا على اعتياد الجسم والعقل بسرعة على هذه المادة الموجود في السجائر.

وكشف «عبدالراضي» عن أسباب التدخين، موضحا أن الغالبية العظمى من المدخنين البالغين يبدأون التدخين قبل سن 18 عامًا، وقد يكون ذلك نتيجة السلوكيات التي تورث، بدليل وجود عدد من الدراسات تؤكد أن التدخين سلوك مورث عندما يشاهد الأبناء آبائهم يقومون بذلك، وبالتالي يرغبون في تقليدهم.

وأشار إلى أن التدخين يمثل عيبا صحيا وليس اجتماعيا، ودليل على عدم الثبات الانفعالي، مؤكدًا أنه من السلوكيات القهرية الاعتيادية ونمط للحياة غير الصحية ومداواة الذات، حيث يلجأ الفرد إلى السلوك الإدماني للتخلص من ضغط نفسي يصعب عليه مواجهته.

وأوضح إن المدخنين لا يرون سلوكهم مشكلة أصلاً، بل يرون أن اعتباره مشكلة هو نوع من المبالغة، لافتًا إلى أن المدخن تجد لديه جوابا لكل شيء، وأنه لديه حجة لإقناع الآخرين بأن سلوكهم ليس مشكلة، على الأقل بالنسبة لهم.

نصائح للإقلاع عن التدخين

وقدم استشاري العلاج والتأهيل النفسي بعض النصائح للمدخنين تساعدهم في الإقلاع عنه، ومنها:

1- اقبل ضعفك وسامح نفسك على الماضي، وهي خطوة مهمة جدا.

2- صدق نفسك إنك تستطيع الإقلاع عن التدخين.

3- ابتعد عن أي ضغوط، وبمعنى آخر ما قد تراه ضغوط وهو أمر عادي «بس أنت اللي معطيه معنى أنه ضغوط لذلك بتتعامل على أنه مشكلة وتهرب منها للتدخين».

4- لا تكافئ نفسك على عملك العادي الروتني بالتدخين، «خليك فاكر لو كل حد مبدع وناجح حب يكافئ نفسه بسلوك سلبي وإدمان كده هو خارج دايرة الإبداع وهيكون دخل دايرة الإدمان».

5- تذكر أن البطء والكسل والخمول والتأجيل الذي تفتعله أنت سببه أنك لا تقدر، وتذكر صحتك ووقتك  وتحدث مع نفسك، «أنا عايز صحة جيدة وحياة جيدة هتلاقي عقلك بيمنع التدخين».

6- استخدم عقلك بشكل صحيح، وحسّن علاقتك الروحية واستخدم روحك الصافية لمواجهة نفسك الأمارة بالسوء في أنها ترجع للتوازن الإيجابي.

7- يمكنك اللجوء للطبيب والمعالج النفسي والذي يساعدك على الإقلاع عن التدخين.

8- توجد خدمة دعم المدخنين على الإقلاع عن التدخين بمستشفيات الأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان «تقدر تستفيد منها».

9- يمكنك المشاركة في مجموعات صغيرة للتوقف عن التدخين.

10- التغذية السليمة خاصة الخضروات والفواكه المشبعة بفيتامين سي، والمكسرات والزنك التي تعوضك وتساعدك في التوقف عن التدخين.

11- شرب الماء بشكل منتظم يقلل من أعراض انسحاب المدخان من الجسم، ويساعد في سرعة التخلص من السموم، لذلك ينصح بشرب أكثر من لترين مياه في اليوم.

12- التمارين والمشي الرياضي والاسترخاء يساعدونك في مواجهة الضغوط التي تجعلك تهرب للتدخين.

13- خلق بيئة داعمة من الأسرة والأصدقاء لتشجيعك على ترك التدخين.

14- «خليك فاكر أنت بتقول أقدر أبطل الدخان طيب إيه المانع.. حاولت كتير إيه المشكلة وصولك وتبطيلك متأخر أفضل من عدم وصولك».

مشروع قانون للحد من أضرار التدخين

وكان المستشارالدكتور حنفي الجبالي، رئيس مجلس النواب، أحال الخميس الماضي، مشروع القانون المقدم من النائبة أميرة أبوشقة، وعدد من النواب الآخرين، من أجل الحد من أضرار التدخين والوقاية منها، إلى اللجنة المشتركة من لجنة الشؤون الصحية ولجنة الشؤون الدستورية.