رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

«راحت على أحمر الشفايف».. سر الإقبال على مستحضرات تجميل العيون

كتب: مارينا رؤوف -

09:51 م | الجمعة 29 أكتوبر 2021

مستحضرات التجميل

يبدو أن وباء كورونا والوضع الحالي أثر على سلوك السيدات، عند وضع مستحضرات التجميل، إذ لم تعد الشفاه محط أنظارهن، في ظل جائحة كورونا، بعد أن غطتها الكمامات، بينما بدأن في العناية بمنطقة العيون، لتسجل مبيعات مستحضرات التجميل الخاصة بمنطقة العيون ارتفاعا، في مقابل انخفاض الأخرى الخاصة بالشفاه، وفق ما ذكره محمود الدجوي، رئيس شعبة الكوافير بالغرفة التجارية بالقاهرة.

وفي العموم، قال الدجوي، إن استهلاك السيدات في مصر لمنتجات مستحضرات التجميل، ارتفع بنسبة 20% مقارنة بالعام الماضي.

تراجع استهلاك منتجات التجميل

وأضاف رئيس شعبة الكوافير، في تصريحات خاصة لـ«الوطن»، أن استهلاك منتجات التجميل، انخفض بعد انتشار أزمة فيروس كورونا بنسبة 80%، وهي نسبة مرتفعة بشكل كبير، ولكن هذا جاء بسبب فرض الإجراءات الاحترازية، وقيام عدد من الشركات والمؤسسات بالغلق أو التعامل بالتناوب أو استبدال العمل بالمقرات بالعمل من المنزل، وهو ما أدى إلى انخفاض نسبة الإقبال على شراء منتجات التجميل والمكياج.

زيادة استهلاك المستحضرات الخاصة بالعيون

وأشار الدجوي إلى أنه خلال الفترة الحالية، زادت الطلبات والشراء على مستحضرات التجميل الخاصة بمنطقة العيون بشكل كبير، بينما انخفضت نسبة الإقبال على شراء منتجات التجميل الخاصة بالشفاه والفم، كأحمر الشفاه وغيرها.

انخفاض مبيعات أحمر الشفاه

ولفت إلى ارتفاع الطلب على مستحضرات التجميل الخاصة بالعيون، بينما انخفضت مبيعات أحمر الشفاه، بسبب الإجراءات الاحترازية وارتداء الكمامات، التي لا تظهر منطقة الفم، ولكن تظهر منطقة العيون بشكل واضح، لذلك ارتفع الطلب عليها بنسبة 20% خلال العام الحالي.

تخزين المنتجات الأساسية للتصنيع والمواد الخام

وأشار إلى أنه في الفترة الحالية، يقوم عدد كبير من أصحاب ومنتجي مستحضرات التجميل بتخزين المنتجات الأساسية للتصنيع والمواد الخام، نظرا لارتفاع أسعارها عالميا، حتى لا يقوموا بشرائها بالسعر المرتفع، ولكن هذا يعتبر احتكار لصناعة منتجات التجميل، موضحا أنه حين ارتفاع الأسعار، سيقومون بعرض منتجاتهم بسعر مرتفع لتحقيق ربح أعلى.

صادرات مستحضرات التجميل

وسجلت صادرات مستحضرات التجميل ارتفاعا في يناير 2021، لتبلغ 37 مليون دولار مقابل 12 مليونا من الشهر نفسه العام الماضي، و38 مليون دولار في فبراير 2021 مقارنة بنحو 24 مليون دولار في الشهر نفسه من 2020، و25 مليون دولار في مارس من العام الجاري، مقابل 23 مليون دولار فقط من الشهر نفسه العام الماضي، وفق المجلس التصديري للصناعات الطبية والدوائية.