رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

فوائد كبيرة لتدريب الأطفال في الجيم.. هل هناك سنا مناسبا؟

كتب: ندى نور -

01:21 م | الجمعة 29 أكتوبر 2021

السن المناسب لذهاب الطفل للجيم وطرق تصحيح المشي الخاطىء

ممارسة التمارين الرياضية في الجيم، من الأفكار الجيدة التي تساعد على تقوية عضلات جسم الأطفال، لكنهم بحكم المرحلة العمرية، يحتاجون إلى أداء نوعية معينة من التمرينات، حسب طبيعة أجسادهم، ووفقا لاختلاف أعمارهم، لكن هل هناك عمرا مناسبا لإرسال الطفل إلى الجيم؟ وما الفوائد العامة التي تعود عليه؟

شرط إرسال الطفل للجيم

أوضح الكابتن محمد كارم، مدرب لياقة بدنية، أثناء استضافته في برنامج «جروب الماميز»، أنه لا يوجد سن معين لذهاب الطفل إلى الجيم، إذ يمكنه الذهاب في أي مرحلة عمرية، لكن يجب أن يتواجد مدرب مع الطفل، كما يمكن للطفل تعلم الحركات الأولية اثناء التدريب، منها القفز الصحيح، والتحرك بشكل سليم.

ويؤكد كارم، أن التدريب في الجيم، يساعد على تقوية العضلات الضعيفة، مشددا على ضرورة أن يسأل مدرب الجيم قبل بدء التمارين، الطفل، إذا ما كان يعاني من أي مشكلة صحية تؤثر على الحركة.

فوائد تمارين القوة للأطفال 

مجموعة هائلة من الفوائد التي يكتسبها الأطفال عند ممارسة تمارين القوة في الجيم، بحسب موقع «Mayo Clinic».

- تزيد تمارين الجيم من قوة عضلات الطفل ومدى تحمله.

- تساعد تمارين القوة على حماية عضلات الطفل ومفاصله، من الإصابات ذات الصلة بالرياضة.

- تساعد تمارين القوة على تحسين أداء الطفل في أي رياضة، منها الرقص والتزلج على الجلدي إلى كرة القدم.

- تساهم التمارين البدنية في الجيم على تقوية عظام الطفل.

- تساعد التمارين على تعزيز ضغط الدم ومستويات الكوليسترول في الدم، كما تساعد الطفل على الحفاظ على وزن صحي.

- تعزز التمارين الرياضية بشكل عام، من الثقة واحترام الذات لدى الطفل.

أفضل طرق لبدء تمارين القوة للأطفال

يجب أن يبدأ الأطفال ممارسة الرياضة داخل الجيم، مع مدرب له خبرة في التدريب على تمارين القوة، ومن المهم تشجيع الطفل على بدء كل جلسة تدريبية لتمارين القوة بنحو 5-10 دقائق من النشاط الهوائي الخفيف، مثل المشي، أو الركض في المكان، أو القفز بالحبل، بهدف تنشيط العضلات وتهيئتها للقيام بنشاط أكثر قوة، مع الحرص على  يكون وزن الطفل خفيفا، حتى يتمكن من رفع الأوزان.