رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

3 حوادث آخرها كسر مفصل.. «عواطف»: «كعب داير على المستشفيات بسبب حب القطط»

كتب: هبة سعيد -

06:44 م | الخميس 28 أكتوبر 2021

أم محمود كعب داير على المستشفيات بسبب القطط

يبدو أن حب القطط والتعلق بها ظاهرة لا تقتصر على عمر محدد فقط، بل أصبح العديد من الأشخاص في مجتمعنا متمسكون بتربيتها مع مرور العمر، يحبونهم لدرجة أنهم قد يؤثرون عليهم بالسلب، ويتسببون لهم في إصابات جسدية بالغة، مثلما حدث مع السيدة «عواطف» الشهيرة بـ«أم محمود» تعشق القطط وتحب تربيتها، إلا أنها تسببت لها في إصابات أثرت على حياتها ولكن يظل حبها وتعلقها بهم كما هو، إذ نشرت زوجة ابنها «هيام السيد» فيديو لحماتها على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» وهي تداعب قطًا، مدون عليه «ادعوا لحماتي الست السكرة بالشفاء، مركبة مفصل للفخذ بسبب القطة»، حقق آلاف المشاهدات والتعليقات من المتفاعلين، قائلين: «إحنا عيطنا لما شوفناها، ربنا يشفيها يارب».

السيدة عواطف عبد الفتاح صاحبة الـ72 عامًا، مقيمة بمحافظة القاهرة بمنطقة الدويقة، رغم ضغوطات الحياة والمسؤولية التي ألقيت عليها بعد انفصالها عن زوجها، وتركه لها مع أربعة أولاد لم تتخل عن حبها لتربية القطط، تقول «أم محمود» خلال حديثها لـ«هن»:«كنت بشتغل في حضانة، ربيت ولادي لحد ما بقوا رجالة»، وعلى الرغم من تلك المسؤولية لم يهتز تعلقها بتربية الحيوانات، تقول: «أنا بربيهم بعتبرهم زي ولادي»، يشهد الجميع برقة قلبها وطيبتها تقول زوجة ابنها هيام السيد: «حماتي طيبة جدًا، وبتحب كل الكائنات وبالذات القطط عشق خاص، بتتعامل معاهم كأنهم ولادها».

كسر مفصل بسبب القط

تحكي عواطف أنه منذ شهور كانت تجلس على كرسي ولأنها تعاني من هشاشة العظام، وقعت على الأرض، فانتفض القط إليها من الفزع فأصيبها بجروح في قدمها، فواصلت رحلة علاج مرض التيتانوس، ومن شهرين كانت ترى أطفالًا يعنفون قطًا بالشارع ويضربوه، أسرعت لإنقاذه من بين أيديهم ولكن من خوف القط عضها ما أحدث خراج في يديها وتداوم على علاجه.

وتلتفت إلى أطراف الحديث زوجة ابنها هيام لتحكي عن إصابة حماتها الجديدة من القطط قائلة: «وهى داخله الحمام كعبلها قط من اللي مربياهم كان عايز يلعب معاها، فدته ووقعت واقعة جامدة»، ما أدى لإصابتها بكسر المفصل، وذهب أهلها للعديد من المستشفيات حتى أكرمهم الله بطبيب قريب من شبين القناطر، وأجرت العملية حسبما روت«هيام» زوجة ابنها، مضيفة «القط بعد ما كسرها كأنه حزين عليها».

رغم الإصابة مش هتستغنى عن القطط.. حبها لهم بيزيد

ليس القطط التي تربيها فقط هي المتعلقة بـ«أم محمود» فجميع القطط من كل أنحاء المنطقة، تأتي لها بين حين وآخر يقول ابنها محمد: « من وقت للتأني القطط داخلين خارجين على والدتي، بيحبوها جدًا، وكان عندها 6 قطط قبل الحادث، الأول حاليًا مشمش صاحب الصورة وبندقة عند هيام»، فحب القطط والتعلق بها أصبح أمر متوارث في العائلة من «عواطف» لأبنائها وزوجة ابنها، وأصبح ما يزعجهم أن بعض الناس ينزعجون من وجود القطط فيحاربوهم ويحولوا تهريبهم من منزلها.