رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

الإفتاء توضح خطوات علاج السحر والحسد بدون وسيط: ماتروحش كلية إخراج الجن (فيديو)

كتب: روان مسعد -

01:22 م | الخميس 28 أكتوبر 2021

السحر والحسد

شراء سيارة جديدة أو بناء بيت أو حتى حلول مناسبة سعيدة، كثيرة المواقف الحياتية التي يمكن أن تصادفها ظروف سيئة، يرجعها الإنسان إلى أسباب غير مادية، مثل الحسد والسحر، مشيرا بأصابع الاتهام إلى أشخاص بعينهم، ربما لأنه يعتقد أنهم يكرهونه أو يغيرون منه، وبما أن الحسد مذكور في القرآن، فإنه أحيانا ما يتحول إلى بعبع لبعض الأشخاص، الذين يربطونه بمختلف تفاصيل حياتهم، ويسعون بكل الطرق إلى درأ هذا الشر، منها اللجوء إلى دار الإفتاء المصرية، لمعرفة كيفية التعامل مع السحر والحسد، بآيات من الذكر الحكيم، والسنة النبوية.

الإفتاء توضح الفرق بين السحر والهلاوس

«ما العمل إذا أصاب الإنسانَ المس أو السحرُ أو الحسد؟ وهل يجب اللجوء إلى أحد؟»، سؤال ورد إلى دار الإفتاء المصرية، عبر موقعها الإلكتروني، أجابت عنه من خلال مقطع فيديو نشرته عبر حسابها الرسمي على «يوتيوب»، حتى تعم الفائدة على الجميع، موضحة كيفية التعامل مع السحر والحسد.

وأشارت دار الإفتاء، إلى أهمية قراءة المعوذتين، إذا كان الشخص متأكدا من إصابته بالمس والسحر والحسد: «هناك كثير من الحالات بتكون أوهام، وادعاءات للمس والسحر والحسد، وبتكون اضطرابات نفسية».

وأوضحت أنه في الحالات التي يكون فيها الشخص متوهما، لا يحتاج إلى الذهاب لشيوخ أو أي شخص آخر: «مش لازم نروح لمتخصص معاه زمالة كلية مخرجي الجان البريطانية».

نصيحة الإفتاء لعلاج الحسد والسحر

نصحت الإفتاء، الشخص المحسود أو المتعرض للسحر أو المس، بأن يساعد نفسه ولا يلجأ لأي شخص: «يرقي نفسه بنفسه، بمساعدة أخواته، حماته، أبوه، خاله، عمه، مراته، أي حد يرقيه، أي حد بيحبه وقلبه عليه، والمعوذتين أمر ضروري جدا»، موضحا أنها سنة عن النبي يجب الاقتداء بها، لكن مع ضرورة التأكد في البداية من أنه مصاب بمس شيطاني، أو سحر، أو حسد، وليست مجرد هلاوس نفسية، وادعاءات.