رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

7 طرق لمواجهة طفلك المتمرد: «هيبطل يضايقك ويسمع كلامك»

كتب: نرمين عبد العزيز -

09:59 م | الأربعاء 27 أكتوبر 2021

7 طرق لعلاج تمرد الأطفال

يفاجيء الأمهات في مرحلة عمرية معينة، بتغير سلوك أطفالهن، دون إدراكهن أسباب حالة التمرد، والتي عادة ما ترجع إلى عدة عوامل عديدة تندرج تحت أسلوب التربية، والتعرض لمرض نفسي، لذلك يجب عدم مواجهة الأمر بالضرب والعنف الذي سيؤدي إلى خلق طفل عنيد وأكثر عنفًا. 

ولمعرفة كيفية التعامل مع الطفل المتمرد، قال الدكتور جمال فرويز استشاري الطب النفسي، إن هناك أساليب يجب اتباعها لعلاج الطفل المتمرد واختيار الطريقة المناسبة للتعامل معه، منها الاتفاق بين جميع أفراد الأسرة على رأي واحد في التعامل مع الطفل، مضيفا خلال تصريحات خاصة لـ«هُن»، ضرورة الابتعاد عن تدليل الطفل لأنها من الأمور الخاطئة في التربية، فبكاء الطفل لايستلزم القيام بتنفيذ رغباته فلابد من إصرار الآباء على تنفيذ السلوك الصحيح.

«اتباع هذا الأسلوب لمدة ثلاثة أشهر، يساعد الطفل على العودة لطبيعته، والابتعاد عن التمرد في السلوكيات»..هكذا نصح الطبيب النفسي الآباء مع أبنائهم المتمردين. 

وفي هذا الصدد، تقول نورا سليمان خريجة رياض أطفال وحاصلة على دبلومة في التربية، «الأبناء نعمة من نعم الدنيا ومن رزقه الله بهم يجب عليه أن يتعلم كل شيء يخص تربيتهم لانها أمانة في يديهم لذلك يجب أن تعرف الأم كيف تتعامل مع ابنها وأن هذا فرض عليها وليس اختيار»، مضيفة: «يعود تمرد الطفل في الأساس إلى التربية والتنشئة والبيئة التي تربى بها، نتيجه لعدم فهم الأم والاب التعامل مع الطفل أو طرق التربية الصحيحة فى مرحلة الطفولة يواجهون كثير من التمرد عند الاطفال فمن اكبر الخطأ الذى يقع فيه الابوين هو فرض أحلامهم وهواياتهم على الطفل وهو شخصية مستقله له، هوايات واحلام وطباع».

وتابعت «نورا» لـ«هُن»: «أن الانجاب قرار وراءه مسئوليات كثيرة، وأن بناء شخص يتطلب المجهود والتعلم، وأن كثير من الأمهات يواجهن طفلهم المتمرد أو العنيد بالضرب وحرمانه من بعض رفاهياته، ده غلط جدًا عشان هيخلي الولد متمرد أكثر مش هيساعده العقاب هيكون وقتي وهيرجع أسوأ»، لذلك يجب أن يكون التعامل مع الطفل موزون وبحكمة.

الأسباب التي تؤدي إلى تمرد الطفل

وعن الأسباب التي تؤدي إلى تمرد الطفل، منها: 

- المقارنات بينه وبين أشقائه، أصدقائه، أفراد العائلة.

- فرض جميع الأمور على الطفل دون الرجوع له وأخذ رأيه.

- تحقيق أحلام الماضي من خلال الطفل دون النظر الى هواياته ومايحبه.

- عدم مناقشه الطفل فيما يحب ويكره.

- القهر الدائم واستخدام أساليب العنف.

- عدم الاهتمام وتخصيص وقت لهم.

- اعتقاد ملكية الطفل وأحقية التحكم والتصرف به.

كيفية علاج الطفل المتمرد والتعامل معه

لابد من استخدام أساليب التربية الحديثة وهي:

- معرفة كل مرحلة من بداية الحمل والتوعية الدائمة.

- تقبل الطفل بكل حالاته ومعرفة طباعة وطرق تقويمها.

- التركيز على المميزات أكثر من العيوب، ولفت انتباه الطفل الى مميزاته.

- الاهتمام بكل تفاصيله، ومشاركته في كل شيء.

- المناقشة الدائمة، وأخذ رأيه في الاعتبار.

- البعد عن العقاب المستمر بالأخص المؤذي له.

- البعد عن الخلافات والمشاكل بين الأبوين أمام الأبناء.