رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

5 مهارات تساعد ابنك على النجاح: «مش هيبطل تفاؤل»

كتب: هبة سعيد -

09:40 م | الأربعاء 27 أكتوبر 2021

مهارات تساعد الأبناء على النجاح

لايقتصر دور الأبوة والأمومة على تربية الطفل جسمانيًا أو مساعدته على النجاح دراسيًا فقط، رغم أن ذلك أكثر ما يشعرهم بالسعادة، ولكن محاولة دعم الطفل نفسيًا وتأسيسه بطريقة تشعره بالرضا النفسي طوال حياته من الأمور التي يصعب تحقيقها، لذلك تقدم «هن» أهم الأساليب المتبعة وفقًا لدراسة خبراء تنمية الأطفال بمركز هارفارد.

روشته النجاح في الحياة للصغار والكبار

كشف خبراء تنمية الأطفال عن خمس مهارات أساسية يلزم اتباعها في تربية الأبناء للتكيف مع الحياة وتحقيق السعادة التي تدفعهم للنجاح وهذه الأسس هي: التخطيط، التركيز، التحكم في النفس، الوعي، والمرونة، كما أن هذه المهارات لا تطبق على حياة الأطفال فقط، ولكن يمكن أن يتعلمها الكبار والصغار لاتباعها على مدى حياتهم، والتي تعد بمثابة إعداد أولى للنجاح، وتتمثل هذه الطرق فيما يلي:

1. التخطيط

يلزم مشاركة الآباء للأبناء جميع أنشطة اليوم، من لعب ودراسة، واختيارهم للملابس، والطبخ أيضًا، ومساعدتهم على معرفة الخطوات، وإشراكهم في اتخاذ القرارات، التسوق معًا، وعند الاستعداد لقضاء عطلة، يجب إشراكهم التفكير فيما يود الجميع القيام به، واتخاذ آرائهم.

2. التركيز

العمل على تنمية مهارة التركيز لدى الأبناء، فعند قراءة قصص يفضل عدم اتباع الطرق الشائعة حاليًا واستخدام الوسائل التكنولوجية، كما يفضل قراءة القصص لهم بصوت عال لتنمية مهارة التصور والتخيل لديهم.

3. التحكم في النفس

من المعروف أن الأطفال يهتمون بما يرونه أكثر مما يقال، لذلك يلزم المحافظ على التصرفات السليمة أمامهم، والتحدث معهم عن كيفية إدارة أنفسهم وقت الغضب، وتوضيح ما يحكم به الآخرين عليهم من تصرفاتهم.

4. الوعي

مشاركة الأبناء زيارة أماكن جديدة ومختلفة، ودعمهم لممارسة أنشطة، كالمشاركة في تمارين رياضية، والحديث معهم على شكل علاقتهم ببعض بشكل إيجابي.

5. المرونة

يلح الكثير من الأطفال في مراحلهم الأولى على متطلبات من والديهم، وقد يقابلهم بعض الآباء بالموافقة أو الرفض دائمًا، لذلك يلزم التحلي بالمرونة ومعرفة متي يتم الرفض والقبول، فمثلًا عندما يعرض الطفل طلبًا خلال تناول الطعام، لا يحبب رفضه في ذلك الوقت، ولكن يفضل بعد تناول الطعام الحديث معه وتوضيح لماذا الرفض، كما ينصح بعمل خططًا غير مرتب لها مسبقًا كخروجه مفاجئة، بالإضافة إلى مساعدة الأطفال للتعود على التفاؤل، موضحًا أن تلك المهارات لا تؤثر بشكل إيجابي على الأطفال فقط، ولكن اتباعها ككبار تساعد في العيش بسعادة.