رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

للرجال فقط

رجل يسأل عن حكم التفريق بين الأزواج.. ومصطفى حسني يرد بـ«التخبيب»

كتب: غادة شعبان -

10:33 ص | الأربعاء 27 أكتوبر 2021

أرشيفية

تحتل الأسئلة المتعلقة بالزواج والانفصال والطلاق، مكانة كبيرة في تفكير أغلب الأشخاص، ويسعى البعض للحصول على إجابات من الفقهاء والشيوخ وكبار علماء الأزهر، حتى لا يقعون في ارتكاب الكبائر والفواحش، خاصة في الأمور التي تتعلق بالحب، إذا كان الأشخاص متزوجين من أشخاص آخرين.

وتلقى الداعية الإسلامي مصطفى حسني، سؤالا من أحد الأشخاص، يريد معرفة حكم الشرع والدين في الوقوع في حُب سيدة متزوجة، ومحاولة تحريضها ضد زوجها حتى تطلق منه، ليتزوجها: «ما حكم الحب من امرأة متزوجة، مع العلم إن قلب المرء مش بإيديه؟ وما حكم التخبيب؟».

التخبيب.. المعنى والحكم

«التخييب يعني تقوم واحدة على زوجها، لحد ما تطلق منه»، بهذه العبارة افتتح مصطفى حسني، إجابته على السؤال الوارد إليه، مسترشدا خلال بث مباشر، عبر حسابه الرسمي على «يوتيوب»، بقول الرسول: «لا يدخل الجنة خب ولا منان ولا بخيل»، رواه الترمذي، وقوله في الحديث الشريف: «من خبب زوجة امرئ أو مملوكة فليس منا»، رواه أبو هريرة، موضحا أن من خبب امرأة على زوجها أو زوج على زوجته حُرمت عليه الجنة.

حكم الوقوع في حُب سيدة متزوجة

فيما يخص قول السائل بأن قلب المرء ليس بيديه، قال مصطفى حسني: «هذا الكلام غير صحيح، بل إن قلب المرء بيديه، ويمكنه أن يقطع على قلبه خواطر السوء»، مشيرا إلى أن «الحب كيمياء كما يقول العلم»، مضيفا أنه «حينما يرى الرجل فتاة أو سيدة تعجبه فإنه يفرح وينشرح قلبه، وبالتالي فهو لم يقم بغض البصر عنها، فيزيد من شدة رغبته في الحديث معها، وحينما يدور الكلام بينهم بشكل شخصي، يُفرز هرمونات الحُب الخمس الشهيرة، فهي فتنة الزميلة الجذابة».

وعن كيفية التصرف السليم الذي يجب أن يفعله السائل، قال الداعية الإسلامي، أن الشخص يستطيع أن يوقف سيره، بقطع التعلقات بينك وبينها: «متتكلمش معاها تاني، وتغض البصر وتعملها بلوك، ولو اتكلمت متردش، حتى تحمي نفسك من خيانة زوجها، لما بتبص في المراية صورتك الذاتية مهزوزة، وهتحس إنك ناقص، لإنك سكران سكرات الحُب، احميها من نفسها».