رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

استجابة لـ«الوطن».. التضامن تتكفل بأسرة «حسين» بعد بتر قدم زوجته

كتب: غادة شعبان -

02:46 م | الثلاثاء 26 أكتوبر 2021

الحاج حسين حسن رشوان

لم تمر 24 ساعة على استغاثة «حسين حسن رشوان»، التي أطلقها عبر «الوطن»، لعلاج زوجته «نحمده رضوان يوسف»، إذ استجابت وزارة التضامن الاجتماعي لنداء الرجل السبعيني، معلنة تكفلها بحالة السيدة البالغة من العمر 65 عاما، التي باتت من ذوات الاحتياجات الخاصة، وتجلس على كرسي متحرك، بعد بتر ساقها اليمنى، نتيجة إصابتها بالغرغرينا، لتعيش حياة صعبة مع زوجها المسن في شقة صغيرة بمنطقة إمبابة.

الاستجابة الإنسانية من التضامن جاءت سريعة، بعد نشر «الوطن»، قصة «حسين وزوجته المريضة» أمس بعنوان: «أكلت الغرغرينا ساقها.. «حسين» يستغيث لعلاج «أم عياله الخمسة»: مفيش مصدر رزق.

مأساة الحاج حسين وأسرته

كان الحاج «حسين»، تحدث لـ«الوطن»، عن كواليس الحالة المرضية لزوجته، وضيق المعيشة وتعثره في دفع الإيجار، إذ يقطن في شقة صغيرة مكونة من غرفتين مع زوجته التي تعجز عن الحركة، و5 أبناء فضلًا عن 3 أحفاد لابنته، ولا تصلح للمعيشة بداخلها.

وعانت السيدة «نحمده» من جلطة في ساقها أثرت على أصابع القدم، وصلت إلى حد الغرغرينا، ما جعل الأطباء يجرون عملية بتر لها، لتصبح جليسة على كرسي متحرك، عاجزة عن الحركة.

ويتولى «الحاج حسين» مسؤولية عن علاج زوجته وابنه الشاب الثلاثيني المصاب بالانفصام المزمن، ولا يملك قوت يومه، فضلا عن ابنته «حنان» التي انفصلت عن زوجها، ولديها 3 أطفال في المرحلة الابتدائية.

وقبل أعوام كان الحاج «حسين» يعمل في أحد المقاهي، ثم انتقل للعمل مع مقاول سباكة، ليشتد عليه المرض، ويصبح غير قادرا على تلك الأعمال الشاقة.

مناشدة «الحاج حسين» للمسؤولين

ناشد الزوج والأب السبعيني، المسؤولين لإنقاذ أسرته من المرض والضياع، وتوفير «كشك»، ليسترزق منه، حتى يستطع توفير الأدوية لزوجته وابنه الأكبر، وينفق منه على باقي العائلة: «نفسي في كشك أسترزق منه، وأصرف على مراتي المعاقة، وولادي اللي في رقبتي، وشقة تلمنا بدل اللي هتقع علينا».