رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

ضحية المتحرش العجوز بالأتوبيس تكشف كواليس المواجهة: عمل محضر ضدي (فيديو)

كتب: روان مسعد -

12:41 م | الثلاثاء 26 أكتوبر 2021

كنزي وائل

لحظات من القلق والترقب يعقبها خوف وفزع، حينما تتأكد الضحية أنها بين يدي متحرش، ويزداد الوضع سوءًا إذا حاصرها في المواصلات العامة، لضيق المكان وكثرة عدد المتفرجين، وربما كانت كنزي وائل، التي تبلغ من العمر 18 عاما، عن حكايات مماثلة، لكنها لم تكن تتوقع يوما أن تكون إحدى الضحايا، عندما حاولت تغيير مقعدها في الأتوبيس، الذي كانت تستقله من التمرين إلى بيتها في منطقة المعادي، حيث تحرش رجل مسن بها وظل يلاحقها، ربما لم يكن يتخيل لصغر سنها، أنها ستفضح فعلته المشينة، خاصة بعدما غادرت إلى مقعد آخر.

تفاصيل التحرش بكنزي

من كرسي إلى آخر حاولت كنزي، التي تدرس الإعلام في جامعة القاهرة، تفادي التحرش بها، إلا أن الرجل العجوز لاحقها للمقعد التالي، ومد يده بين الكرسيين ولامس جسدها، من هنا خرجت الفتاة، عن صمتها، وقررت فضحه أمام الجميع، صراخ شديد، وبكاء بصوت موجوع، واستنجاد بالمحيطين لمساعدتها في الحصول على حقها بعد تحرشه بها.

انقسم ركاب الأتوبيس إلى فريقين، الأول يدعمها، والآخر متعاطف مع المتحرش، إذ تقول كنزي، في تصريحات لـ«هن»: «ناس كتير مسكوه ومش عايزين يسيبوه عشاني، وناس تقولي حرام عليكي سيبيه، ده شكله غلبان، وشاب واحد بس اللي فضل ماسكه، واترمى بيه في الأرض عشان ميهربش منه».

كواليس جديدة في واقعة التحرش ودور الأب

تروي كنزي، كواليس جديدة في واقعة التحرش بها، موضحة أنها استنجدت بوالدها، ووجدت منه دعما كبيرا، إذ حضر إليها في الحال مع شقيقها: «عقبال ما بابا وصل كان الناس ماسكينه في عمارة عشان ميهربش منهم، وبعدين كان في معانا لواء شرطة كلم القسم عشان يساعدوني، وفي الحال كانوا عندنا، وخدوه على القسم»، وبالفعل تحرر محضرا في قسم شرطة المعادي ضد المتحرش حمل رقم 16696.

مصير متحرش الأتوبيس

في البداية اعترف متحرش أتوبيس المعادي بالواقعة، لكن أمام النيابة تراجع في كلامه، مشيرا إلى إنه تعرض للضرب على يد الفتاة وأهلها في الشارع: «عشان يكون محضر قصاد محضر، أهله جابوله محامي ويقول إن أحنا ضربناه واتحبس على ذمة التحقيق، عشان يعرفوا الإصابات قد إيه، بس إحنا مفيش حد فينا مد إيده عليه». 

فخر وأمان للحديث على السوشيال ميديا

ساعد حديث كنزي، على مواقع التواصل الاجتماعي، كثيرا في تخطي أزمتها النفسية، بسبب التحرش: «أنا الموضوع لما اتكلمت فرق معايا نفسيا جدا، لما اتكلمت على السوشيال ميديا الناس بتدعمني جدا، ودلوقتي شكلي اتعرف جدا، والكام ليلة اللي قعدهم مش سهلين، والفيديوهات جابتلي دعم كبير، وناس وقفت معايا كتير».