رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

طرق ذكية عشان طفلك ميكررش اللي بيسمعه في الشارع: «بلاش انتقادات»

كتب: غادة شعبان -

12:26 م | الأحد 24 أكتوبر 2021

أرشيفية

يخرج الطفل مع مرور سنوات عمره الأولى من عالمه الصغير داخل منزله، لعالم أكبر وهو الشارع والمدرسة والنادي، ويتعلم مصطلحات وسلوكيات جديدة بعضها لا تتناسب مع البيئة التي خرج منها، كما يقوم أحيانا بتكرار المصطلحات والألفاظ النابية وغير الأخلاقية التي قد يسمعها في أي مكان، أو يتطاول على أخوته بالضرب والسب، وقد يتطور الأمر لسرقة أشياء أو أموال من والديه، وهو الأمر الذي يجعل الأسرة تعيش في حالة من التوتر والقلق وتحاول معه البحث عن طرق لإبعاد طفلها عن مثل هذه الأمور أو علاجه في حال تعرض لها.

أم تعاني بسبب طفلها

«ابني بيكرر الكلام اللي بيسمعه في الشارع وكتير بيسمع شتايم وبيكررها، هو عنده 4 سنين، ومبيبقاش فاهم ولا مستوعب لما بكلمه إن مش كل حاجة يسمعها يكررها.. أعمل إيه»، هذا السؤال ورد لبرنامج «ماما دوت أم»، من أم تريد الوصول لحل لمشكلتها مع طفلها.

وحددت مدربة تربية الأطفال مريم مدحت، خلال البرنامج، طرق للأمهات للتعامل الصحيح مع الأطفال للحد من السلوكيات الخاطئة والعادات المكتسبة من التعامل مع المحيطين في الشوارع والأماكن الأخرى، إذ قالت: «صعب أوي أسيب ابني في مكان معين كل يوم 8 ساعات، وأتوقع إن تأثيري هيكون أقوى من المكان ده، لو بيقضي معايا ساعة أو ساعتين هيكون المكان تأثيره أكبر».

روشتة للتعامل مع الطفل وسلوكياته المكتسبة من الشارع

وعن كيفية التعامل الصحيح مع الطفل، قالت لا بد من تقليل عدد ساعات تواجد الطفل خارج المنزل حتى لا يختلط بشكل أكبر مع المحيطين به، ويضطر لسماع الكلمات البذيئة والعبارات غير اللائقة، فضلا عن ضرورة التحدث عن خطورة تلك الألفاظ والمواقف عليه وعلى أسرته، ويجب استخدام طريقة النصح والإرشاد والتعامل بحكمة: «بدل ما نقول للطفل قول كده أو متقولش، الأم ممكن تشرحله معناها وإنها غلط، وتزود كمان إن الراجل اللي سمعنا منه اللفظ صعبان علينا عشان محدش قال له غلط».

وفيما يخص التدخين قالت: «لو شوفنا مثلا الأب أو الخال بيدخن سجائر، الأم تفهمه الأضرار اللي هتعود عليه وتقوله تعالى ندعيله يعرف يبطل ونصلي ونشجعه، وبلاش انتقاد طول الوقت، ونتكلم على الأضرار».