رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

أخطاء كارثية تخلق منافسة غير صحية بين التلاميذ.. تصيب طفلك بالاكتئاب

كتب: ندى نور -

11:47 ص | الجمعة 22 أكتوبر 2021

هل أولياء الأمور السبب في زيادة حدة المنافسة بين الطلبة

دائما ما تتطور المنافسة بين الطلاب في المدرسة إلى أقصى الدرجات في حدتها، وأحيانا تكون نتيجتها إصابة بعض التلاميذ بالحزن والاكتئاب، حال تفوق زملاء آخرين عليهم، ما يجعل التعاملات بين التلاميذ داخل الفصول مليئة بالتوتر ومشاحنات الغضب. 

ويوضح الدكتور أحمد أبو الوفا، استشاري الطب النفسي للأطفال والمراهقين، أن بعض الأهالي يعززون التنافسية بين أولادهم على المنهج، وأن المأساة الأكبر في عدم انتباه الأهل في بعض الأحيان لهذه التنافسية.

تحكم الأهل في التنافسية بين التلاميذ

أشار استشار الطب النفسي للأطفال، خلال استضافته في برنامج «جروب الماميز»، إلى أن الآباء يعطون الأوامر والنواهي، موضحا أن الشخص في مرحلة ما قبل المراهقة يستقبل أحاديث الآباء، على أنها تعليمات حربية.

وأكد أبو الوفا، دور البيئة الداخلية، وتحكمها في سلوكيات الطفل، مشيرا إلى دور الأهل في تنمية التنافسية عند التلميذ، وحثة على ضرورة التفوق على زميله بأي شكل، مما يشعر الطالب بضرورة الانتصار بأي طريقة.

خناقة الدرجات بين الطلاب

لفت استشاري الطب النفسي، إلى أن هناك نوعا آخر من التنافسية، يطلق عليه «خناقة الدرجات»، خاصة في مرحلة الثانوية العامة: «الأهل يتخانقوا مع التلميذ على الدرجات، وأنه كان لازم يجيب درجات أعلى من زميله».

ونصح أبو الوفا، الآباء بضرورة تقليل النواهي والانتقاد والأوامر، وتعزيز المجهود وإعطاء الأمل للتلميذ في الفرص، حتى لا يصاب بالإحباط، مؤكدا أن تقديم الشكر للطالب، يرفع روحه المعنوية ويزيد ثقته في نفسه.

طرق زيادة ثقة التلميذ في المدرسة 

حث استشاري الطب النفسي، على ضرورة تقديم ردود فعل إيجابية للتلميذ، عن طريق الدعم والتشجيع العاطفي، موضحا أنها من الطرق البسيطة والفعالة للغاية، لتعزيز احترام الطلاب لذاتهم وقدرتهم على الصمود، وبذل جهدا ثابتا للتركيز على إيجابيات الطلاب أكثر من سلبياتهم.

وشدد أبو الوفا، على ضرورة دعم التلاميذ بالكلمات الإيجابية، مثل كتابة ملاحظة صغيرة على ورقة التلميذ تشيد بجهوده، إذ يمكن أن يزيد ذلك من دافعه وشعوره بقيمته الذاتية.