رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

مأساة تعذيب سيدة على يد زوجها 6 سنوات: ضربني بالكرباج والسكينة

كتب: أحمد حامد دياب -

09:33 ص | الخميس 21 أكتوبر 2021

آية محمد

كشفت سيدة تدعى آية محمد، تفاصيل تعرضها للعنف والتعذيب على يد زوجها، خلال 6 سنوات قضتها معه في عش الزوجية، مشيرة إلى وقائع مليئة بالتفاصيل القاسية، خلال لقائها مع الإعلامي شريف عامر، في برنامج «يحدث في مصر»، على فضائية «mbc مصر»، بحضور الدكتور مبروك عطية الأستاذ بجامعة الأزهر الشريف.

ضربني بالسكينة في رجلي

بعد سنوات من العنف، قررت «آية» مؤخرا، اللجوء إلى الشرطة، للحصول على الحماية بعد نشوب خلاف مع زوجها تطور إلى اعتداء بالضرب عليها وإهانتها: «مشكلة بيني وبينه، وكان على طول فيه إهانة وفيه ضرب، وفيه كل حاجة، وأنا متجوزة من 6 سنين ونص» مشيرة إلى أن طبيعة المشكلات كانت عادية، لكنها كانت تتطور في كل مرة عن سابقتها.

وحكت السيدة، تفاصيل الاعتداء الوحشي عليها من زوجها، حسب قولها: «أول مرة اتضربت بالسكينة في رجلي، وروحت المستشفى وأخدت 7 غرز، وده كان بعد سنتين جواز، وكانت أول مرة اتضرب فيها، وبعدها اتضربت بالكرباج، وبقى كل مرة الضرب بيزيد»، لافتة إلى أنها تبلغ من العمر 24 عاما، ولديها 3 أبناء من زوجها. 

برجعله وحاله مابيتعدلش وبقى يبيع ممنوعات

في كل مرة كانت تغادر فيها منزل الزوجية، كانت تقرر العودة بعد فترة من الخلاف، أملًا في إصلاحه: «كان بيضربني، وكنت بروح بيت أهلي وأرجع له من نفسي، وأقول هيتعدل، أرجع أقعد 4 أيام وتحصل مشكلة»، كاشفة عن أن زوجها ميسور ماديًا ولا يعاني من أزمات مالية: «معاه كل حاجة، ومعاه عربيات، ومعاه مكن، ومعاه فلوس»، متابعة: «بقى يبيع ممنوعات».

وأكدت «آية» أن في أول عامين من الزواج كان إنسانًا عاديًا: «أول سنتين عدوا كويسين، اللي هو خناقات عادية، وبقى يشرب، ولما الفلوس كترت في إيده مبقاش عارف يعمل إيه، وآخر مرة كان عند عمي والكاميرات جايباه، وبيعمل مشاكل ومبيمشيش غير بالكلب، وبيسيب عليا أنا الكلب»، مطالبة بحقها واسترداد أطفالها: «عايزة عيالي وحقي، وعايزاه يطلقني».

حبسني وربطني بالجنازير ومنع الأكل

تفاصيل مؤلمة، روتها «آية محمد»، توضح تطور علاقتهما للأسوأ وتفننه في أساليب تعذيبها: «زوجي طعني بالسكين، وحبسني 15 يوم، وربطني بالجنازير، ومنع عني الأكل»، مشيرة إلى أن زوجها «كان بيشتغل بتاع ألمونتال وقعد من الشغل وبقى يبيع ممنوعات».

وأوضحت السدية العشرينية، أنها كانت تغضب في بيت أهلها، ثم تعود إلى بيت زوجها، نظرًا لأن والدها متوفى: «كان بيجيب لنا أكل حلو، لكن عمري ما سمعت منه إلا الإهانة والتف على وشي»، مؤكدة أنه يدخل غرفته ويتعاطي المخدرات ثم يخرج يعتدي عليها بالضرب.