رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

«اكتسب زوجي أموالا كثيرة بطرق غير مشروعة ماذا أفعل؟».. الإفتاء: «لاتنفقي منه في تلك الحالة»

كتب: ندى نور -

12:37 ص | الخميس 21 أكتوبر 2021

دار الإفتاء المصرية

«اكتسب زوجي أموالا كثيرة بطرق غير مشروعة ماذا افعل؟».. سؤالا يحير الكثير من السيدات العاقلات الذين يهتمون بأمور أزواجهن المختلفة، الراغبين في بناء حياتهن الأسرية على أحكام الشرائع الدينية التي حُرمت جميعها سواء الإسلامية، المسيحية، اليهودية، «السرقة والنصب»، فالمال الحرام لايرجع حلال، لأنه مبني على حقوق الآخرين، وفي ظل تنوع أساليب الشياطين في إغواء الإنسان، يلجأ بعض الأزواج في ارتكاب أفعال غير مشروعة، ولا تستطيع المرأة التعرف على كيفية التصرف في هذه الأمور، الأمر الذي أجابت عنه دار الإفتاء، ردا على هذا السؤال الذي ورد عبر صفحتها الرسمية عبر«فيسبوك»، قائلة إنه على الزوجة تقديم النصح للزوج، بأنه يدخل أموال غير مشروعة للأسرة، وتوضيح له أن هذه الأموال «حرام».

أضافت دار الإفتاء، أنه في حال إصرار الزوج على القيام بهذا السلوك، على الزوجة تجنب الإنفاق من هذه الأموال، حتى يمتنع الزوج عن هذا الأمر.

تقديم النصح للزوج 

وفي حال الشبهة في أموال الزوج أو مختلط بين الحرام والحلال، يجب أيضًا تقديم النصح الدائم له لابعاده عن هذا  السلوك غير صحيح، وفي حال تأكد الزوجة من ذلك حث الزوج على رد هذه الأموال إلى اصحابها، والحديث مع أقرب الناس إليه، في حال لم يقتنع الزوج في محاولة لإصلاحه.

الإفتاء تستشهد بدليل قطعي في فتواها

استشهدت دار الإفتاء في فتواها، بقول الإمام الدسوقي رحمه الله تعالى: (اعْلَمْ أَنَّ مَنْ أَكْثَرُ مَالِهِ حَلَالٌ وَأَقَلُّهُ حَرَامٌ الْمُعْتَمَدُ جَوَازُ مُعَامَلَتِهِ وَمُدَايَنَتِهِ وَالْأَكْلِ مِنْ مَالِهِ ، وَأَمَّا مَنْ أَكْثَرُ مَالِهِ حَرَامٌ وَالْقَلِيلُ مِنْهُ حَلَالٌ فَمَذْهَبُ ابْنِ الْقَاسِمِ كَرَاهَةُ مُعَامَلَتِهِ وَمُدَايَنَتِهِ وَالْأَكْلِ مِنْ مَالِهِ وَهُوَ الْمُعْتَمَدُ ، وَأَمَّا مَنْ كَانَ كُلُّ مَالِهِ حَرَامٌ وَهُوَ الْمُرَادُ بِمُسْتَغْرِقِ الذِّمَّةِ فَهَذَا تُمْنَعُ مُعَامَلَتُهُ وَمُدَايَنَتُهُ وَيُمْنَعُ مِنْ التَّصَرُّفِ الْمَالِيِّ وَغَيْرِهِ).