رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

حادث تحرش في السعودية يثير الغضب: شبان يحاولون تحطيم السيارة لإخراج الفتيات (فيديو)

كتب: ندى نور -

02:30 م | الثلاثاء 19 أكتوبر 2021

استغاثة فتيات داخل سيارة بعد محاولة تحرش في الرياض

حالة من الغضب سيطرت على رواد مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، بعد تعرض بعض الفتيات لمضايقات من قبل مجموعة شباب في منطقة العمارية بالرياض، إذ وثقت فتاة عبر حسابها على «سناب شات»، واقعة التحرش بالفتيات ومضايقتهن بالفيديو، الذي أظهر تجمهر عددا كبيرا من الشباب، حول سيارة الفتيات، وحاولوا إخراجهن من داخلها، وسط صراخات الاستنجاد منهن، بحسب «روسيا اليوم».

حاولوا تحطيم السيارة

وقالت إحدى الفتيات المحتجزات داخل سيارتهن، خلال الفيديو، إن عدد الأشخاص الذين تجمهروا حولهن، ربما يكون 20 شخصا، مشيرة إلى أن أحدهم يحاول كسر الشنطة لدخول السيارة، وأن آخر حاول كسر مرآة السيارة، حتى يفتحوا النافذة.

سادت حالة من الاستنكار بين رواد موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، الذين تفاعلوا مع الفيديو وتداولوه، معبرين عن رفضهم لمثل تلك التصرفات، مطالبين السلطات الأمنية بضرورة التدخل العاجل ومعاقبة الشباب.

ليست أول واقعة تحرش

لم تكن تلك الواقعة الأولى للتحرش بالفتيات في السعودية، إذ وثقت وقائع متقاربة، خلال احتفالات اليوم الوطني، التي حظيت باهتمام كبير من السعوديين، ونظمت فعاليات مختلفة في العاصمة الرياض والعديد من المدن، في شهر سبتمبر الماضي.

وكانت هناك عروضا للألعاب النارية وسط تجمعات كبيرة للمواطنين في الشوارع والأماكن الترفيهية، وبحسب ماذكره موقع «CNN» بالعربية، أظهرت مقاطع فيديو تعرض بعض النساء والفتيات للاعتداء والتحرش الجنسي.

وتفاعل الأمير عبد العزيز، وزير الداخلية السعودي، عبر حسابه على موقع التدوينات القصيرة «تويتر»، مع ما دونه سلمان الدوسري الكاتبة بصحيفة الشرق الأوسط جاء فيها: «الخطر ليس في سلوكيات فردية شاذة تحدث في اليوم الوطني السعودي، فهذه يقف لها القانون بصرامة، تحت طائلة قانون التحرش أو الذوق العام، الخطر الحقيقي في من يستغل تلك السلوكيات ليقتل فرحة وطن محرضاً تارة، ومحبطاً تارة أخرى، لا يخدعونكم، احذروهم ولا تسمحوا لهم بتعكير فرحتكم».