رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

لو دخلك قليل.. اعرفي إزاى تديري بيتك من غير استلاف (فيديو)

كتب: هبة سعيد -

12:56 م | الثلاثاء 19 أكتوبر 2021

رب الأسرة (صورة أرشيفية)

«المحفظة فاضية»، نتيجة حتمية في نهاية كل شهر، إن لم تكن في منتصفه، لخلل رب الأسرة في تنظيم ميزانية المنزل، بما يغطي كامل الاحتياجات للأسابيع الأربعة، وقد يصاحب ذلك عائقا ماديا يصل إلى حد الاستدانة، خاصة عند حديثي الزواج، الذين يتلمسوا الخطى في إدارة البيت على النحو الأمثل.

وتقدم الدكتورة إيمان شاهين، اختصاصي إدارة المنزل ومؤسسات الأسرة والطفولة، الطريقة الصحيحة والاستغلال الأمثل لميزانية البيت، حتى لا تضطر للاستدانة، لتكفي الأسرة حتى نهاية الشهر.

موارد البيت نوعين: الأب مش محفظة بس

تنقسم الموراد لمادية وبشرية، وكل منهما مكمل للآخر، فالموارد المادية أكثر ظهورًا في أذهان الكثير، لأنها خاصة بالدخل رغم انقسامها لدخل منظور أو مالي خاص بعقارات أو مشاريع خاصة، وغير منظور يكون دون دفع ثمن مثل حصد محصول، بحسب ما قالته إيمان، خلال لقائها في برنامج «جروب الماميز» عبر فضائية «مدرستنا».

وأشارت اختصاصي إدارة المنزل، إلى أن باقي الموراد التي يلزم استغلالها بشكل صحيح، كمورد الجهد الوقت، من أهم الأسس توكيل المهام لأصحابها، لما له من عائد نفسي: «بنشوف الزوج دوره على المحفظة»، وهذا تصرف خاطئ، الأب له دور تربوي ومهم داخل الأسرة، ولا يجب التعامل معه كمصدر للإنفاق فقط.

لو باخد 3000 جنيه يكفوا الشهر إزاي؟

«إزاي أكمل الشهر من غير ما أستلف؟»، السؤال الأصعب داخل معظم البيوت، التي لا تملك ميزة تدبير الميزانية، إذ تنصحهم اختصاصي إدارة المنزل، بالسير على أسس معينة، لتجنب الوقوع في تلك الأزمة ممثلة فيما يلي:

- عمل الميزانية.

- تحديد بنود الإنفاق الأساسية، غذاء، ملبس، سكن، أدوية.

- تحقيق بند الادخار 10%.

- تحديد ما نحتاجه بضرورة الأهم فالمهم.

- مراعاة أهداف الأسرة وفقًا للبنود.

- ضغط المصروفات.

- استغلال مهارات أفراد الأسرة لزيادة الدخل.

وتوضح إيمان، خلال لقائها بأن مقولة «الأكل الغالي أكثر فايدة غلط»، إذ يمكن تعويض القيم الغذائية بأطعمة بديلة للحد من زيادة الإنفاق.

تعليم الأبناء المشاركة في وضع الميزانية

مشاركة الطفل في وضع بنود الإنفاق شق ضروري، وتحدد بنود الإنفاق بشكل يومي، مثل بند الغذاء، وشهري مثل مصروفات الكهرباء أو المياه، وثانوي مثل المدارس، إذ تشير إيمان، إلى أن «الطفل لو مش عارف حدود المصاريف دايمًا هيطلب»، فيلزم معرفته وضع الميزانية.

وأكدت أنه ليس بالضرورة تحديد ميزانية جديدة لكل شهر، لكن يمكن السير على نفسها لمدة أطول، مع تحديد ما يحدث من عجز ويتم تدوينه، لحل تلك الأزمة في الشهر المقبل، أو البحث عن مصدر دخل آخر لموازنة المعيشة.

استغلال الوقت الوقت

الجميع يتناسى مورد الوقت، وهو أهمهم، لأنه محدود ويلزم استغلاله، إذ أن «عمر الانسان ليس بطولة معاشه، لكن بقيمة ما أعطاه»، وعليه أوضحت الأخصائية النقاط التالية للمحافظة على الوقت:

- الاستيقاظ وترتيب اليوم «جدول يومي».

- تحديد الوقت للمهام.

- تجنب مهدرات الوقت.

ـ استغلال وقت الفراغ في تنمية المهارات كالخياطة أو تطوير المواهب المختلفة، أو تعلم حرف جديدة، لزيادة الدخل.