رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

داليا تعلمت صناعة الإكسسورات «أونلاين» وتحدت الظروف بمشروع مربح

كتب: دينا صدقي -

05:57 م | الإثنين 18 أكتوبر 2021

داليا محي الدين بجانب أعمالها اليدوية

تخفيض راتبها خلال عملها بمجال السياحة، كان الدافع وراء البحث عن «كارير» آخر، يزيد من دخلها، ويعينها على متطلبات الحياة.. داليا محي الدين، خريجة سياحة وفنادق، اتجهت إلى الصناعة اليدوية بالأحجار الكريمة، بعد مكوثها في المنزل لفترة طويلة؛ لفقدانها الأمل في إيجاد عمل حر ومستقر لها.

عمليات بحث متكررة وتجارب عديدة، حاولت خلالها «داليا» الخوض في عمل جديد، يتناسب معها، حتى توقف بها قطار البحث إلى عالم الإكسسوارات اليدوية، التي لم تكن تقفه فيه شيئًا في البداية، لتساعدها فيديوهات شبكات التواصل الاجتماعي، على إتقان تلك الصناعة خطوة بخطوة.

داليا استعانت بفيديوهات السوشيال لإتقان صناعة الإكسسورات

«جبت أدواتي وبدأت أتابع فيديوهات كتير، لحد ما أتقنت الصناعة دي، وعملت اكسسوارات كتير، وكمية كبيرة تفتح محل، وحسيت ساعتها أن لازم أبدأ أشارك في معارض، وأعرف الناس بنفسي، وبشغلي، وكان ده الأمل الوحيد ليا علشان أنجح»، هكذا كشف «داليا» خلال حديثها لـ«الوطن»، عن بداية فكرة مشروعها الخاص وتجربتها في صناعة الإكسسوارات.

أول مشاركة 

وفي سعادة كبيرة وصفت شعورها عن أول مشاركة لها في معرض بسوق الفسطاط، الذي عرض فيه أول عمل يدوي لها، وحازت فكرة المعارض على إعجابها بشكل كبير، واستمرت في المشاركة بالمعارض، حتى فتحت أول فرع لها في شارع عمرو بن العاص، إلى أن وصلت لـ42 فرعًا في مصر.

وحول مشاركتها في المعارض الكبرى مثل «ديارنا» و«تراثنا»، قالت «داليا» إنها تعتبر من أشهر المعارض في الفترة الحالية التي حازت على إعجاب الكثير، معربة عن سعادتها بإتاحة الفرصة للمبتدئين بعرض أعمالهم في هذه المعارض.

واختتمت تصريحاتها، قائلة: «فخورة بنفسى إنى قدرت أحقق كارير فى مجال، ما كنتش أعرف فيه حاجة، والإنترنت مش بس للرفاهية وضياع الوقت ولكنه مفيد فى حالات كتير.