رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

أول رد من الصيدلية بعد واقعة التنمر على «سيلوليت» أروى جودة: «كنا هنقطع عيش البنت»

كتب: آية أشرف -

01:33 م | الأحد 17 أكتوبر 2021

أروى جودة

تسببت إحدى الصيدليات، في حالة من الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما قررت التسويق والإعلان لأحد منتجات التجميل والعناية بالبشرة التي تقوم ببيعها، من خلال الاستعانة بصورة للفنانة أروى جودة أثناء إحدى إطلالاتها في مهرجان الجونة السينمائي، والتركيز على «السيلوليت» الموجود في قدميها، والتسويق لمنتج يعالجه، ما عرّض الصيدلية لانتقاد لاذع من المتابعين للصفحة الرسمية للمنتج، انتهى بحذف المنشور، خاصة بعدما ردت «أروى» عليه، وتواصلت بالفعل مع الإدارة، كما ظهرت كواليس أخرى للقصة وصلت إلى الرفد وتدخل الفنانة لمنع ذلك.

أول رد من الصيدلية بعد التنمر بـ سيلوليت أروى جودة

ورد الدكتور أحمد أبو دخلي، المدير التنفيذي للمنتج، على الواقعة، مؤكدًا أنه لم يكن على علم بالمنشور المتسبب في هذا الجدل، وإنه فور رد الفنانة عليه، وانتقادات المتابعين قرر حذفه نهائيًا: «شيلنا البوست، بسبب الهجوم، ومكنتش على علم أساسًا بيه، ده من التسويق». 

وأكد «أبو دخلي» أنهم قدموا اعتذارا عن الواقعة من خلال منشور آخر انتهى بالحذف أيضا، لاستمرار الهجوم على الصيدلية، «عملنا منشور تاني نعتذر فيه، لكن الناس هاجمتنا، روحنا مسحينه برضه». 

أروى اتواصلت معايا ودافعت عن البنت صاحبة المنشور

وأشار المدير التنفيذي، أن الفنانة أروى جودة تواصلت معه بالفعل للتعبير عن استيائها مما حدث، وعرض عليها الدكتور أحمد أبو دخلي، أن يطلب من الفتاة العاملة بالتسويق وصاحبة المنشور ترك العمل، إلا أن الفنانة رفضت: «قالت لاء عشان ده قطع عيش ومفيش مشكلة والأزمة اتحلت». 

تفاصيل تنمر صيدلية بـ «رجلين» أروى جودة

وكان الحساب الرسمي للصيدلية عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، قد نشر صورة لواحد من منتجات التجميل، مُرفقة بصورة الفنانة أروى جودة، معلقًا «عملنالك مجموعة خاصة بالسيلوليت، عشان رجليكي تبقى حلوة وناعمة»، في إشارة منه لعلامات السيلوليت التي تعاني منها الأخيرة، والترويج لمنتجه العلاجي. 

الفنانة ترد: ميصحش تعملوا كدة

وعلى الفور، ردت الفنانة أروى جودة على إعلان الصيدلية، قائلة: «أنا مش فارق معايا إنه يكون عندي سيلوليت دي حاجة عادية وطبيعية»، وتابعت: «ميصحش تستخدموا صور الناس بدون استئذان».