رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

«أولياء أمور مصر» عن ضحايا التختة الأولى في أول أسبوع دراسي: فين الإشراف؟

كتب: ندى نور -

12:33 ص | الجمعة 15 أكتوبر 2021

وفاة طلاب في أول اسبوع دراسة بسبب الصف الأول

لم يمر الأسبوع الأول على بدء العام الدراسي حتى ظهرت بوادر لظاهرة العنف بين الطلاب بعد وفاة طالب أمس في كفر الشيخ، بمدرسة زراعة ميت علوان الإعدادية بعد مرور 4 أيام من وضعه على جهاز التنفس الصناعي داخل الرعاية المركزة بمستشفى كفر الشيخ العام، وذلك بعد مشاجرة دارت بينه وبين زملائه لرغبته الجلوس في «التختة الأولى».

أثارت رغبة الطالب في الجلوس بالصف الأول غضب زملائه حتى تم الاعتداء عليه بالضرب وسقط مغشيا عليه ومصابا بنزيف داخلي توقفت على إثره خلايا المخ وعضلة القلب، ورغم وضعه على أجهزة التنفس الصناعي إلا أن حالته الصحية تدهورت ووافته المنية.

ولم يكن هذا الحادث الوحيد، حيث لقي تلميذ مصري بالصف السادس الابتدائي، مصرعه داخل إحدى مدارس مدينة السادس من أكتوبر بسبب خلاف حول أحقية كل منهما الجلوس بالمقعد الأول في الصف، ليكون ثاني ضحية خلال الأسبوع الأول من الدراسة.

تفاصيل الواقعة التي توصلت لها تحريات الجهات الأمنية، تفيد أن مشادة كلامية وقعت بين «ياسر» 11 عامًا، وزميله بالفصل بسبب خلاف على أولوية الجلوس بالمقعد الأمامي حتى يتعرض الطالب للضرب بـ «كوع» من زميله اثناء تناوله الطعام في رقبته من الأمام ليتسبب في وفاته على الفور قبل نقله إلى المستشفى.

داليا الحزاوي: لابد من وضع خطة تنظيمية لإدارة سلوك الطلاب

في هذا الصدد، علقت داليا الحزاوي، مؤسس ائتلاف أولياء أمور مصر، أن هناك تزايدا بشكل ملحوظ في ظواهر العنف بين الطلاب مما ترتب عليه وقوع حادثتين في الأسبوع الأول مما يشير إلى غياب دور الإشراف المدرسي.

وطالبت، في بيان لها بضرورة وضع خطط تنظيمية لإدارة سلوك الطلاب ومراقبتهم سواء في الفسحة أو أوقات دخولهم وخروجهم من المدرسة لمنع المشاجرات ووقوع الحوادث.

واختتمت حديثها بالمسؤولية التي تقع على الأسر بسبب عدم التعامل مع عنف أطفالهم وأحيانا يشجع الآباء أطفالهم في المدرسة على رد العنف بالعنف بدلا من اللجوء للإشراف لحل المشكلة.

نصحت بضرورة تجنب المضمون العنيف الذى يشاهده الأطفال مما يزيد من سلوكهم العنيف في التعامل مع زملائهم، مما يجعل الأبناء أشد عدوانية.