رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

طبيب يحذر من زيادة ملابس الأطفال مع تغير الطقس.. 4 حلول بديلة

كتب: غادة شعبان -

12:51 م | الثلاثاء 12 أكتوبر 2021

أرشيفية

«أطلع الشتوي وأشيل الصيفي؟»، أول خاطر يطرق تفكير الأمهات بعد التغير المفاجئ في الطقس، الذي نتج عنه سقوط الأمطار والبرق والرعد، في بعض المناطق والأحياء في القاهرة، وبعض المحافظات الأخرى، وبرودة الطقس وقت نزولهم للمدارس صباحا، ما يساهم في حيرة الأمهات وخوفهن على أطفالهن، خاصة من يعانون من نقص المناعة، فيكونون معرضون للإعياء ونزلات البرد الشديدة.

ويُقدم «هن» نصائح للأمهات لحماية أولادهن، ووقايتهم من خطر تقلبات الطقس، وموقف اللبس الثقيل، بالتزامن مع بدء العام الدراسي الجديد، من خلال الدكتور مصطفى عبد الرحمن، أستاذ الأمراض الصدرية، الذي بدأ بوجوب الحرص على تهوية المنزل جيدا، حتى لا يتعرض الطفل للإصابة بنزلات البرد، فور خروجه من المنزل، فضلا عن اتباع نظام غذائي وأطعمة غنية بالفيتامينات والمعادن التي تقوي من المناعة، مع الحرص على تناول عصير الليمون محلى بعسل النحل، الذي يعمل على تقوية المناعة.

فيتامين سي وخضروات

يضيف أستاذ الأمراض الصدرية، خلال حديثه لـ«هن»، أنه يجب غسل اليدين بانتظام، واستخدام المناديل عند العطس، منعا لانتشار الجراثيم، وتناول بعض الأدوية المضادة للفيروسات، للوقاية من نزلات البرد والإعياء، بالإضافة إلى ضرورة تناول الخضراوات والفاكهة التي تحتوي على فيتامين c، كالبرتقال والجوافة، كونها تقوي المناعة، وتقاوم نزلات البرد.

وفي حالة الذهاب للمدرسة، نوه «عبد الرحمن»، إلى أنه يفضل عدم ذهاب الأطفال إلى المدرسة حال الاصابة بنزلات البرد، حتى لا ينتشر الفيروس على نطاق واسع، فضلا عن استخدام معقم يد وكحول إثيلي، حتى لا تنتشر الجراثيم والبكتيريا التي تساعد على نقل الأمراض.

بلاش لبس تقيل واختاري الألوان القاتمة

زيادة الملابس الثقيلة أول ما تفعله الأمهات مع تغير حالة الطقس بالنسبة لأولادها، لذا نصح الاستشاري الأمهات بتجنب ارتداء الملابس الثقيلة المبالغ فيها، ومفضلا اختيار الملابس المصنوعة من الخامات القطنية ذات الأكمام الطويلة، فضلا عن الألوان القاتمة التي تحافظ على الحرارة في الطقس البارد.

«ماتزودوش عدد قطع هدوم الأطفال»، شدد الاستشاري مرة أخرى، على هذه النصيحة للأمهات، ناصحًا بأن يحرصن على نفس القطع المعتادة خلال الأيام الماضية، كون حالة الطقس ستعود إلى الاستقرار مجددًا، ما يعرض الأطفال للضرر، نتيجة تخفيف الملابس بعد استقرار الجو، إذ تضطر للرجوع لما كان عليه الطفل من قبل.

ويؤكد «عبد الرحمن»، ضرورة مراعاة الأم تغير الجو، من خلال الاستعانة بملابس ذات أكمام، أو جاكت خفيف في حالة برودة الجو فجأة، إذ يمكن أن تتبع ذلك أثناء ذهابه للمدرسة في الصباح الباكر، مع الحرص على الاكتفاء بقطعة واحدة من الملابس القطنية، لأنها تجعل الجسم يبدو رطبا، من خلال ارتدائها تحت الذي المدرسي.

وفيما يخص العودة من المدرسة، قال إنه يجب أن تحرص الأم على ألا يتعرض الطفل للمراوح والتكييفات، خاصة مع تلك الفترة التي تشتد فيها درجة الحرارة، ويجد الطفل نفسه غير قادر على استيعاب درجة الحرارة، ما يجعله يجلس وينام صوب المراوح، وهو ما يضعف المناعة، موضحا أن الأفضل أن يظل بقطعة الملابس القطنية، التي كان عليها في الصباح، وكذلك أثناء فترة النوم.