رئيس مجلس الادارة:

د. محمود مسلم

رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس مجلس الادارة:

د. محمود مسلم

رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

علاقات و مجتمع

طبيب يتنكر في زي سيدة للانتقام من ريم علوي بإنجلترا.. شوهها وضيع مستقبلها

كتب: ندى نور -

01:29 م | الجمعة 08 أكتوبر 2021

طبيب يتنكر في زي امرأة للانتقام من حبيبته بتشويه وجهها

لم يتخيل الحياة دونها، تمكن الحب من قلبه وسيطر عليه بشكل جنوني، تعلقت أنفاسه بعشقها، وارتبط حاضره ومستقبله بوجودها، لكن صديقته وحبيبته ريم علوي، قررت الاستغناء عنه بشكل مفاجئ، بعد أشهر من الارتباط، ليتمكن الغضب من قلب وجوانحه، ليقرر ألا تهنأ بحياتها لحظة بدونه.

غرام وانتقام

قصة الحب التي جمعت الطبيب ميلاد رؤوف وصديقته، كتبت سطورها أثناء دراستهما الطب بجامعة Cardiff University في ويلز ببريطانيا، واستمرت لأشهر، إلى أن قررت ريم علوي، الانتقال للإقامة في مكان آخر، وقطع علاقتها به، ليقرر الحبيب المصدوم الانتقام منها على طريقته الخاصة داخل منزلها في أقصى جنوب إنجلترا.

رسم الطبيب الشاب، خطة للانتقام، تنكر خلالها في زي نسائي، وكلل رأسه بشعر مستعار ليخفي ملامحه تماما، ثم ذهب إلى المنزل الجديد الذي تقيم فيه حبيبته السابقة، رفقة زميلات لها في برايتون، وما إن وصل صاحب الـ25 عامًا، رشّها بمادة الأسيد الحارقة، المعروفة باسم حمض الكبريتيك.

عاهة و5 جراحات

فقدت ريم علوي، عينها اليمنى في الحال، بالإضافة إلى إصابتها بحروق شديدة في الوجه والعنق والذراعين والصدر، بعدما فشلت محاولاتها للفرار، حيث ظلت تتلوى من شدة الألم، بحسب موقع «العربية».

خضعت الفتاة إلى 5 عمليات جراحية على أمل العودة لحياتها الطبيعية من جديد، والتخفيف من آلامها النفسية والجسدية المستمرة، لكنها كانت دون جدوى، ما أدى إلى تدمير حياتها المهنية والشخصية، التي كانت تعتمد فيها على نفسها دون عائل، كما ذكرت أمام المحكمة، ليقابل المتهم كلماتها الموجعة، بتنكيس رأسه والبكاء.

صدمة وعقوبة

لم تذكر وسائل الإعلام البريطانية معلومات كافية عن جنسية مرتكب الواقعة، الذي رصدته كاميرات المراقبة، مرتديا سترة مميزة، وقبعة بيسبول، إضافة إلى توثيق لحظات تخلصه من الحقيبة التي وضع فيها الملابس، كما لوحظ في لقطات أخرى يجري بزي أسود، قبل أن يلقى القبض عليه، بتهمة الاعتداء على ريم علوي وتشويه وجهها، وبعد تفتيش منزله عثر على الملابس التي كان يرتديها.

واتضح من التحقيق مع الطبيب ميلاد رؤوف، انه كان يعاني من الاكتئاب منذ توفيت والدته في مارس الماضي، أثر تأثرها بمرض السرطان، إلا أن القضاء تجاهل اكتئابه، وعاقبه بأقصى عقوبة على الجريمة المرتكبة، والتي بلغت 15 عامًا داخل السجن.