رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

تحذيرات من تصوير الطعام ونشره على «السوشيال ميديا»: يسبب زيادة الوزن

كتب: أحمد الأمير -

07:35 م | الثلاثاء 05 أكتوبر 2021

تصوير الطعام ـ صورة تعبيرية

نشاهد بشكل يومي المئات من الصور والفيديوهات والتعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي من قبل المستخدمين الذين يقوم بعضهم بنشر ومشاركة ما يدور في حياتهم الخاصة مع الآخرين، ومن ضمن تلك المنشورات ما تتضمن الأطعمة التي يتناولوها أو لحظات قيامهم بذلك، سواء في منازلهم أو بالمطاعم المختلفة، ورغم أنه قد يبدو في ظاهره تصرف مسلي وممتع، إلا أن إحدى الدراسات حذرت من هذه الظاهرة، مؤكدة أن نشر صور الطعام على السوشيال ميديا له مردود سلبي.

دراسة تحذر من تصوير الطعام

وكشفت الدراسة التي نشرتها مجلة «أبيتايت» البريطانية، أن مشاركة لحظات تناول الطعام على مواقع التواصل الاجتماعي تؤثر بشكل سلبي على صحة الأشخاص، لأنها تعمل على زيادة الوزن بشكل غير مباشر، مؤكدة أن بعض المطاعم تحظر التصوير على المائدة، لأنها يمكن أن تزعج العملاء الآخرين، كما قد تتسبب في أن يصبح الطعام باردًا.

ووفقًا للدراسة، فإن مجموعة من الخبراء استندوا على 145 متطوعًا، وتم تقسيمهم إلى مجموعتين وإعطائهم أطباقا من مقرمشات الجبن لقضمها، ولكن طُلب من النصف التوقف والتقاط صورة أولاً، وطُلب من المتطوعين تقييم مدى إعجابهم بها، وما إذا كانوا يريدون المزيد من الطعام أم لا، وأظهرت أن أولئك الذين أخذوا صورا من طعامهم حصلوا على درجات أعلى من حيث الاستمتاع بالمذاق.

يؤثر على الصورة الذهنية

وفي الوقت نفسه، أكد العلماء أن التقاط الصور والفيديوهات يؤثر بشكل مباشر على تأثر الدماغ بالطعام، ويزيد من الرغبة في الحصول على المزيد من السعرات الحرارية، وأضافوا أن ذكريات الطعام وعملية تسجيل الاستهلاك يمكن أن تؤثر على مقدار ما نأكله.

وتعليقًا على الدراسة، قال الدكتور أحمد فتحي، الاستشاري النفسي، إن هناك العديد من الأشخاص يستهدفون تصوير الطعام لأغراض متعددة، لنشر الصور على السوشيال ميديا، ولكن سواء كان الأمر متعلق بالتسويق ونشر المشاهير لهذه الصور بمقابل إعلاني أو غيرها، إلا أن هؤلاء الأشخاص يحاولون الاستعراض.

استشاري نفسي: التصوير يكون للاستعراض فقط

وأضاف «فتحي» خلال حديثه لـ«الوطن»، أن تلك الصورة الراسخة تتغير في جميع الأحوال حتى الطعام نفسه يظهر في الصور بشكل مختلف، والدليل على ذلك اختلافه في الواقع عن الصور المستخدم فيها تعديلات إضافية، بجانب أن هناك أشخاص يقومون بذلك لأجل الاستعراض فقط، والدخول للعالم الافتراضي بأمور ليست واقعية، كما أنهم يهوون التصوير في المطاعم الفاخرة لوجبة الطعام الخاصة بهم، والتي قد تحدث مرة واحدة فقط في الشهر لتوصيل رسالة معينة لأصدقائهم على مواقع التواصل الاجتماعي.