رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

للرجال فقط

خطوات بسيطة لتحسين العلاقة بين الآباء والأبناء.. ابتسم لهم واسمعهم

كتب: غادة شعبان -

01:56 م | الثلاثاء 05 أكتوبر 2021

أرشيفية

فجأة يكتشف الأب أنه غير مقرب لأطفاله، يهابونه ولا يستطيعون مصادقته بأريحية، وتكون الأم هي الوسيط في التعامل بينهم، ليتراجع التواصل المباشر بينهم، ويصبح تعاملهم في أضيق الحدود، ما يصيب الآباء بالأرق تجاه علاقتهم بأبنائهم، ويؤثر بالسلب على نفسيتهم، لوجود فجوة كبيرة، قد تستمر لسنوات، إن لم يستطعوا الوصول إلى حل يقرب المسافات من جديد بينهم، خاصة الفتيات، اللاتي تتقربن بشكل كبير إلى الأم، وتتغافلن عن التودد والتقرب من الأب في فترة المراهقة، وما بعدها.

نصائح لتوطيد العلاقة بين الآباء والأبناء

قالت سحر داوود، استشاري طب نفس الأطفال، خلال استضافتها في برنامج «هي وبس»، مع الإعلامية رضوى الشربيني: «لما بنتواصل مع بعض، أكيد بيكون في لغة حوار، ونقرب من بعض، التواصل مش لفظي بس، وليس مجرد نقل كلمات، لازم الأم تفهم من البنت الأسباب اللي تخليها مش عايزة تروح لوالدها بشكل مباشر، وتبدأ تشوف المشكلة وتعالجها».

نشر البهجة والتعبير عن المشاعر

«الأم لازم تشجع الطرفين على التواصل منعا للفجوة»، بتلك العبارة تابعت سحر داوود، مضيفة: «الأم لازم تفهم الأب، أنه لازم لما يدخل البيت، يكون في بهجة وميبقاش عبء على الموجودين، وتشرحله فائدة التواصل مع البنت، والأم تعلمها إزاي تتواصل مع الوالد، والتعبير عن المشاعر، وعدم المقارنة بالغير، لأن ديه تهدم أساسيات المنزل».

دور الأم في التقريب بين الآباء والأطفال

وأكدت استشاري طب نفس الأطفال: «أخطر حاجة في البيوت، هي عدم التعبير عن المشاعر، أوقات الأب مابيبقاش عنده القدرة على التعبير عن المشاعر، وقصة كون الأم وسيط بين الأب والأطفال، ممكن تهدم العلاقة بينها وبين زوجها في الأساس، وفي حالة حدوث تصادم بين الأب والأبناء في رفض طلب ما، يجب أن تكون الأم قادرة على توصيل المعلومة، لتحسين العلاقة بينهم وينشأ الطفل سوي».