رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

«منى» تقهر مرض «العظام الزجاجية» بالتفوق الرياضي: «جوزي سندي»

كتب: سهاد الخضري -

06:56 م | الإثنين 04 أكتوبر 2021

منى

شاءت الإرادة الإلهية أن تولد «منى محمد الشبراوي» مصابة بمرض نادر، يُعرف باسم «العظام الزجاجية»، إلا أن ابنة محافظة الشرقية، البالغة من العمر 30 عاماً، استطاعت أن تتحدى كل الصعاب، حتى تخرجت من كلية الحقوق، كما نجحت في تحقيق حلمها أن تصبح بطلة رياضية، بمساعدة أفراد أسرتها وزوجها، الذي كان ولا زال أقوى داعم لها، بعد تشجيعها على ممارسة عدد من الألعاب الرياضية، والفوز بالألقاب، دون كلل أو ملل.

منى: بدأت مشواري الرياضي برفع الأثقال وأحرزت مراكز متقدمة 

تروي «منى الشبراوي» تفاصيل قصتها لـ«الوطن»: «لم أعمل بشهادتي مطلقاً، بدأت مشواري الرياضي كلاعبة خلال الجامعة، لعبت عدداً من الرياضات كرفع الأثقال وتنس الطاولة وألعاب القوى، وأحرزت مراكز رياضية عديدة، منها المركز الثاني على مستوى الجامعات المصرية في رفع الأثقال وألعاب القوى، أما تنس الطاولة فبدأت ممارستها منذ عام 2017، حيث تمرنت على رياضة التنس، وكانت أول بطولة لي عام 2018، وحينها أحرزت أول ميدالية برونزية بعد فوزي بالمركز الثالث في بطولة الجمهورية لعامي 2019 و2020، ثم عدت للتدريب مرة ثانية بعد توقف عام للزواج، وحصلت على المركز الرابع في بطولة الجمهورية، بعدما أنجبت ابنتي، كما أحرزت المركز الثالث في بطولة الجمهورية لعام 2020».

منى تحرز بطولات في تنس الطاولة رغم ولادتها بمرض العظام الزجاجية

ووفقاً للزوجة والبطلة الرياضية الشابة، فإن أكثر الداعمين لها هم كابتن «سعيد فرج»، وكابتن «مصطفى متجلي»، علاوة على زوجها «أحمد»، الذي يُعد أكثر الداعمين لها: «شاء القدر أن أولد بمرض وراثي، وهو العظام الزجاجية، أسوة بوالدي، مما جعلني جليسة كرسي متحرك طوال سنوات عمري».

منى: «إللي تنمروا عليا نفسهم ولادهم يوصلوا لمكانتي»

وعن الصعوبات التي واجهتها خلال فترة دراستها، تابعت «منى» : «سمعت عبارات قاسية، لكنني لم ألتفت لها، منها مش هتعرفي تعملي حاجة، وكان ردي عليهم هتشوفوا بكره هقدر أعمل إيه»، مشيرةً إلى تفوقها طوال سنوات دراستها واعتمادها على نفسها منذ الفرقة الأولى في الجامعة، فلم يكن قد تخطى عمرها 18 عاماً،.

وأضافت أنها شاركت في بطولة «النخبة» عام 2021، وحصدت المركز الأول «من تنمروا بي في السابق، باتوا يقولون حالياً ياريت ولادنا يصلوا لما وصلتي إليه»، معربةً عن تمنياتها أن تصبح قدوة ونموذجاً لغيرها.

واختتمت «الشبراوي»: «الدنيا لا تقف على مرض أو إصابة، وزوجي أحد أعضاء الجهاز الفني، ودائماً ما يقول لي يا بطلة، ويساعدني لأحرز مزيدا من التفوق في مجالي»، مشيرةً إلى مشاركتها في البطولة الدولية البارالمبية، وصعودها لدور الثمانية، حيث كانت أول بطولة دولية تمثل مصر فيها، لتشعر بالفخر والاعتزاز.