رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

ابن والدة الشباب الأربعة: قولنالها اتجوزي وكملي تعليمك خوفا عليها من الاكتئاب

كتب: محمد عزالدين -

01:40 ص | الأحد 03 أكتوبر 2021

الأم وأولادها الأربعة

قال محمد مرزوق، صاحب محل حلويات بالإسكندرية، نجل السيدة وفاء شمسي، التي احتفل أبنائها الأربعة بتخرجها من كلية الحقوق بجامعة الاسكندرية، إنه لا يوجد لديهم أخوات بنات، وإنه النجل الأكبر لها، مشيرا إلى أنه هو وإخوته حرصوا على تدعيمها وتشجيعها لاستكمال تعليمها بعد الطلاق من والدهم.

وأضاف «مرزوق»، في مداخلة هاتفية، خلال برنامج «كلمة أخيرة»، المذاع على شاشة ON، وتقدمه الإعلامية لميس الحديدي، السبت: «الكلام ده حصل من ست سنوات، حصل الطلاق وشفت أمي صغيرة أنها تصاب بالاكئتاب بعد وقوع الطلاق، وبدأت أشعر إن مش عندها أي هدف في الحياة، وعندما يذهب الهدف في الحياة تذهب الحياة بأكملها».

مكنتش متخيل إنها تاخد الموضوع جد

وأوضح: «قولتلها يا ماما مش هينفع كده، إعملي حاجة زي تكملة الدراسة، ووافقت لأنها كانت تتمنى ذلك، وقلتلها يلا بينا نجرب في الثانوية العامة، ومكنتش متخيل إنها تاخد الموضوع جد وتذاكر كده، كل فكرتي وقتها إني أشغلها عشان لا تصاب بالاكتئاب».

وتابع محمد مرزوق: «كنت ساعات أكلمها في التليفون تقولي مش فاضية أنا بذاكر، خاصة أنها لم تكمل تعليمها منذ الصغر، وهي مش مصرية بل من أصول سورية، ووالدها في صغرها مزق كتبها وزي المدرسة، رافضا استكمال تعليمها، وكان الموضوع ده مؤثر فيها من صغرها لأنها كانت تتمنى إكمال تعليمها ثم تزوجت في سن 18 سنة، وخلفت أربع أولاد ورا بعض، ولما طلبت إكمال تعليمها بعد الزواج رفض ذلك».

واستطرد: «دخلت الثانوية العامة، وجابت مجموع كبير جدا»، وأضاف مازحا: «كنت بسأل المدرسين عليها في دروس الثانوية العامة كنت خايف تزوغ، وكانت بتقول لنا أنا دخلت حقوق عاوزة أجبلكم حقكم في يوم من الأيام».

قصة زواجها الثاني

وعن قصة زواجها الثاني بعد الطلاق، قال محمد: «أنا هتجوز وأخويا الأصغر أتجوز، يعني مش معقول تفضل لوحدها، خاصة أنها سورية وملهاش أهل هنا، وبعيدة عن وطنها، هي تعتبر مغتربة، لو كلنا إنشغلنا في حياتنا وحطينا احتمال إننا نتجوز واحدة ترفض أمي تقيم معانا أو العكس أمي ترفض، فحبيت تختار حياتها وتكمل مع ونيس يديها مشاعر مختلفة، وإخواتي كلهم وافقوا، والرجل تقدم لخطبتها زي أي حد، وهو رجل محترم، ولما أمي حكت لنا كانت خايفة فوجئت بردنا، نفسنا من زمان حاجة زي دي، وكتبنا الكتاب وأتجوزت، وقلتلها جوزتك وكملتلك تعليمك».

بدأت القصة بنشر محمد مرزوق، الذي يدرس إدارة الأعمال في الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري بالإسكندرية تهنئة لوالدته، وفاء صفوان، على صفحته بموقع «فيس بوك»، بمناسبة تخرجها بتقدير عال من كلية الحقوق بجامعة الإسكندرية، واصفا إياها بأنها «مثال للنجاح والطموح».

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بالواقعة، مشيدين بدور الأبناء في دعم أمهم، وبإصراراها وعزيمتها على إتمام دراستها والتفوق في الحياة.