رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

«روان» أصيبت بالصلع بسبب إهمال الكوافير: كانوا بيحسدوها على شعرها (فيديو وصور)

كتب: روان مسعد - سمير وحيد -

تصوير: سمير وحيد

03:50 م | الثلاثاء 28 سبتمبر 2021

والدة الطفلة روان

صدمة كبيرة تعيشها الطفلة روان، البالغة من العمر 15 عاما، ووالدتها، بعد رحلة قصيرة إلى أحد الكوافيرات في مدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية، أسفرت في نهاية المطاف عن كارثة حقيقية، إذ حرقت فروة رأس الصغيرة وتساقط شعرها بالكامل، بعد أن كان طويلا وكثيفا، ويغطي ظهرها بالكامل.

«روان» أصيبت بالصلع بسبب الكوافير

الهدف من ذهاب الفتاة، إلى الكوافير في البداية، كان من أجل الحفاظ على شعرها الطويل الكثيف من التساقط، أو الإهمال، لكن ما حدث أن فروة رأس «روان» أصيب بالحرق، والتلف الكامل في بصيلات الشعر، ما أدى إلى إصابتها بـالصلع.

وروت الأم، ما تعرضت له الفتاة، في تصريحات خاصة لـ«هن»: «الكوافير كان فيه واحدة جزائرية خبرتها كويسة جدا، رحتلها مرة، وكنت عايزة أروحلها تاني، لكن ملقتهاش، وكنت عايزة أمشي، بس البنات في الكوافير ضغطوا عليا أني لازم أقعد، والبنت تعمل شعرها، ورغم تخوفي من اللي هيحصل وافقت، وسبت البنت تعمل شعرها».

الإهمال دمر بصيلات الشعر

طمأنت صاحبة الكوافير، والدة روان، بأن من ستجري تعديلات على شعر الفتاة، هي عاملة لديها خبرة 15 عاما، في مجال تصفيف الشعر، إذ أوضحت الأم في بث مباشر عبر «الوطن»: «قلت خلاص وخليت البنت بدأت، لكن روان كانت بتشتكي طول الوقت من حرارة المكوة، والست قالتلي بنتك مدلعة يا مدام، مفيش حاجة دي مكوة بخار مش هتأذيها»، فضلا عن تشابك الشعر الكبير، خلال تصفيفه بالسشوار والمكوة، ورغم طلبات الفتاة المتكررة بتخفيض الحرارة، كانت الإجابة دوما: «متقلقيش مفيش حاجة».

بمجرد الانتهاء من عمل شعر «روان»، وجدته يتساقط تلقائيا، وذهبت والدتها بها إلى الأطباء، لمعرفة سبب ما وصلت إليه، وأخبروها بأن ابنتها أصيبت بحرق في فروة الرأس، دمر بصيلات الشعر، ما أصابها بصلع دائم، وحررت الأم محضرا في قسم الشرطة، عن الإهمال الذي تعرضت له الفتاة.

وعلى الجانب الآخر تشعر «روان»، بالحزن والأسى عما وصل إليه حال شعرها، إذ قالت في تصريحات لـ«هن»: «أنا نفسي شعري يرجع زي الأول، وأقدر أعيش طبيعي، وعايزة المسؤولين يجيبولي حقي من الكوافير»، متابعة: «أنا لسه صغيرة، وكل الأطباء قالولي الأمل ضعيف جدا أن شعري يرجع، ولو رجع مش هيبقي زي الأول، الكوافير اتسبب في عاهة مستديمة».