رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

فتيات يروين تجاربهن مع التنمر على طريقة مي كساب في «عقبال عوضك»: شوفي نفسك يا عانس

كتب: غادة شعبان -

12:45 م | الثلاثاء 28 سبتمبر 2021

مسلسل زي القمر

مشهد أوجع القلوب ولمس كثير من الفتيات، في حكاية «عقبال عوضك» من مسلسل «زي القمر» في موسمه الثاني، الذي يتحدث عن فكرة العنوسة، حيث ظهرت خلاله «شادية» التي تجسد دورها الفنانة مي كساب، مع شاب يرغب في التقدم لخطبتها والزواج منها، محاولا اصطيادها في مرمى شباكه، مستغلًا تقدمها في العمر، ليكون العريس المناسب لها من وجهة نظره، إذ سعى لخداعها والسيطرة على قلبها بكلمات رومانسية، حتى تحنو عليه، وتوافق على الارتباط به، وأثناء المقابلة التي جمعتهما، استطاعت كشف نواياه المستترة تجاهها.

تنمر وابتزاز ولسان سليط

«أنتي عانس، مش شايفة نفسك عاملة إزاي»، كلمات تلقتها «شادية» من الشاب، الذي يرغب في الزواج منها، إذ تبدل كليًا في لحظات ودقائق معدودة، بعدما كشفت خطته في استغلالها والسيطرة على أملاكها وأموالها، ليكن الرد الصادم في وجهها، بتنمره عليها والسخرية من شكلها، ما جعلها تنصرف مسرعة وسط بكاء وانهيار تام.

المشهد الذي جسدته الفنانة مي كساب، ضمن أحداث الحلقة لمس الكثير من الفتيات، عبر مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إذ تحدثن عن تعرضهن للموقف ذاته في الواقع، ما جعلهن يتداولن المشهد الدرامي عبر صفحاتهن، مشيدين بصدق مشاعرها وإحساسها.

قهر ووجع ودموع

كانت من بين التعليقات عبر مواقع التواصل الاجتماعي من قبل الفتيات: «كان نفسى تنهي النقاش بكلمة واحدة مهينة»، «هي إزاي مشيت من غير ما تفتح دماغه»، «كان عايز قلمين حلوين، ولا تنزلي دمعة واحدة»، «بكيت على مشهد ده، لأني يتيمة ومعنديش سند في الدنيا.. ربي يعوض علينا»، «قهرها وجرحها بكلامه». 

وتواصل «هُن» مع عدد من الفتيات، اللواتي تحدثن عن التجارب السيئة والمخجلة، التي تعرضن لها مع العرسان، ليرصد بعض القصص التي عانين خلالها.

«حنين» نسخة كاربون من حياة «شادية» 

«اتهنت وبهدلني قدام الناس، لما رفضته»، بتلك الكلمات بدأت حنين شاكر، 31 عامًا، الحديث عن تجربتها المشابهة لواقعة «شادية» في حدوتة «عقبال عوضك»، حينما تقدم لخبطتها شاب استغل ظروفها، قائلةً: «طبيعة جسدي مثل الهيئة والوضع التي ظهرت عليه، من وزن ممتلئء وغير متناسق بعض الشيء، فضلًا عن بلوغي سن متقدم، وتوفى والدي وترك لي نصيبا كبيرا من الأموال، وشقة بين العمارة التي تركها لي ولأشقائي».

وتابعت: «كطبيعة الحال، وما يحدث وسط البيوت، استغلوا الوضع كوني لم أكون أسرة، وقرروا الاستيلاء عليها، وكنت قد تعرفت على شاب، وجمعت بيننا علاقة عاطفية، وقبل الزواج بأشهر، اكتشفت مقصده ونواياه، وهي استغلال الوضع والسيطرة على جميع أموالي، غير أنه كانت تجمعه علاقة عاطفية بفتاة أخرى، وحينما واجهته عايرني بوضعي، وقصة خلافي مع أشقائي».

«رزان» خاف أهلها من لقب «عانس»

رزان منصور، 32 عامًا، من محافظة سوهاج، التي بكت لتأثرها بالمشهد الذي جسدته مي كساب، حكايتها كانت ذات طابع خاص، إذ أنهت قصتها مع خطيبها قبل الزفاف بأيام قليلة: «أهلي أجبروني أتخطب لواحد عمره 45 عاما، ولا يوجد بينا توافق لا فكريا ولا اجتماعيا، لمجرد تقدمي في العمر، خوفا من ألسنة المحيطين بنا، وأخذ لقب (عانس)، وحال وقوع مشكلة بيني وبينه، يكون رد الفعل عنيف من قبلهم بالضرب والتهكم على مظهري، وظروفي الاجتماعية (بتعاير في الرايحة والجاية على شكلي)، وقبل الفرح بأيام بعد ضربه، أيضا لي، وتطاوله عليا قررت أنهي مشروع الزواج».