رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

سيدات بولاق يحاربن «كتر الخلفة» بتجمع طبي: وسائل منع الحمل أنقذتنا

كتب: منة الصياد -

05:19 م | الأحد 26 سبتمبر 2021

سيدات بولاق الدكرور

يضربن بخمرهن على صدورهن، ويتناقشن حول أهمية تنظيم الأسرة، وتجاربهن مع وسائل منع الحمل، ليست داخل المنتجعات والفنادق لكن داخل إحدى نوادي منطقتهن «بولاق الدكرور»، غير متكلفين في مظهرهن فمنهم من ترتدي الإٍسدال وأخرى جلباب بسيط، وكلهن وعي وإدراك بأهمية ما أتوا إليه ليستمعن لأهل العلم ويتجنبن الوقوع في فخ كثرة الإنجاب الذي يرهق حياتهن المادية البسيطة وصحتهن أيضًا.

حملة للتوعية بالصحة الإنجابية

تزامنا مع اليوم العالمي لتنظيم الأسرة، أطلقت مؤسسة مصر للصحة والتنمية المستدامة، ندوة تثقيفية للسيدات والفتيات حول كيفية التأهل والتعامل الصحيح مع الصحة الإنجابية، داخل أحد الأندية الرياضية بمنطقة بولاق الدكرور، في محافظة الجيزة.

تجارب بعض النساء مع الإنجاب: وعي وحرص

وتهافتت العشرات من سيدات منطقة بولاق الدكرور لسماع الحديث عن وسائل منع الحمل والعمل به، وشاركن «هن» تجاربهن المتباينة مع الحمل وعواقبه، ومدى تأثيره على صحتهن الجسدية والإنجابية.

نصرة حسن، ربة منزل، تبلغ من العمر 39 عاما، تسرد رحلتها القصيرة على حد وصفها مع الحمل والإنجاب، موضحة أنها لم ترغب إلا في إنجاب طفلين فقط؛ حرصا منها على تأسيس أسرة صغيرة، ومن ثم يسهل تلبية احتياجاتها الحياتية المختلفة، «خلفت ولد وبنت بس ووقفت حمل عشان أقدر أصرف عليهم كويس».

تشاركها يمنى محمد، 45 عاما، الرغبة نفسها وحرصها الشديد على تنظيم النسل، بعد أن أنجبت ثلاثة أبناء قامت بتغيير وسيلة حملها، التي استخدمتها على مدار 11 عاما متواصلة، بعد أن تسببت لها في حدوث بعض المشكلات الصحية فتقول «كنت ماشية على أقراص منع الحمل بقالي 11 سنة، ولما بدأت تتعبني، قررت أغير الوسيلة، عشان ألحق نفسي وأحافظ على صحتي».

«هاتيهم ورا بعض عشان ترتاحي»، موروث مرهق، هكذا قالت عفاف سيد، 44 عاما، نظرًا لإنجابها المتكرر، تعرضت لبعض المشكلات الصحية والجسدية، ما دفعها للبحث عن وسيلة منع حمل آمنة وتروي ما مرت به «أنا خلفت 3 عيال ورا بعض، وجسمي بدأ يضعف مع كل مرة، وعضمي بقا ضعيف ومفيهوش كالسيوم زي الأول، عشان كده قررت أستخدم أي وسيلة آمنة لمنع الحمل».