رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«خناقة ستات على الطريق» بسبب السير في الاتجاه المعاكس: مشهد تمثيلي «فيديو»

كتب: سمر صالح -

03:29 م | الجمعة 24 سبتمبر 2021

خناقة سيدات في مقطع فيديو متداول

تداول نشطاء موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، مقطع فيديو لا تتجاوز مدته 3 دقائق، منشور على صفحة تحمل اسم «شاهد قبل الحذف»، يوثق مشاجرة بين سيدتين في منتصف طريق عام، دون تحديد اسم الشارع أو المنطقة، بسبب عدم التزام إحداهن بالطريق وسيرها في الاتجاه المعاكس، ما تسبب في توقف حركة سير السيارات.

وتبين في الفيديو، محاولة السيدة التي تسير في الاتجاه الصحيح، إقناع الأخرى التي تسير في الاتجاه المعاكس من الطريق، بالعودة إلى الخلف، حتى تتمكن من السير وتعود السيولة المرورية إلى طبيعتها، لكن دون جدوى: «ده طريقنا أنتي اللي هترجعي، كده غلط هتوقفي الشارع ورانا»، لتأتيها الإجابة: «عادي مايهمنيش حد».

جدل مع سيدتين في منتصف الطريق

وسط حالة الجدال التي استمرت عدة دقائق في منتصف الطريق، حاول الرجال المارة بالطريق التدخل لحل الموقف، وإقناع السيدة التي تسير في الاتجاه المعاكس بالعودة إلى الخلف، لكنها أصرت على موقفها، وقالت لأحدهم: «رجعها هي لورا، أنا مش هرجع»، بينما بدأ قائدو السيارات في الخلف، في التعبير عن غضبهم، وارتفعت أصوات «الكلاكسات» في الشارع الذي شهد الواقعة المتداولة.

وبعد دقائق من الجدل، فشل خلالها العديد من الرجال في إقناع السيدة التي تسير في الاتجاه المعاكس للطريق، ذهب أحد قائدي السيارات المتضررين من قطع الطريق، وتحدث مع السيدة المخالفة بهدوء، لإقناعها بضرورة العودة إلى الخلف، حتى ينفتح الطريق أمامهم، لترد عليه السيدة الأخرى: «هو أنت بتتحايل عليها عشان ترجع لورا؟»، فيرد عليها: «أه عشان نمشي بقى».

محاولات الإقناع نجحت في فتح الطريق

بالفعل نجحت محاولات الرجل في إقناع السيدة المخالفة، وعادت بسيارتها إلى الخلف، وعادت السيولة المرورية إلى الطريق مجددا، وانتهى مقطع الفيديو المتداول بقول السيدة الأخرى الطرف الثاني في الواقعة: «ما كان من الأول يا حلوة»، في إشارة منها إلى مخالفتها وسيرها في الاتجاه المعاكس.